كيف تبنى ثقتك بنفسك
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيف تبنى ثقتك بنفسك

كيف تبنى الثقة بنفسك

أنت ترغب فى أن تكون ذو ثقة وتريد أن تشعر بتلك الثقة ولكن ماذا يحدث إذا كنت بدأت بثقة ضئيلة أو منعدمة؟ كيف تنتقل من النقطة (أ) إلى النقطة (ب) الحقيقة أن الثقة بالنفس ليست عملية إستحواذ بين عشية وضحاها . فهى تحتاج إلى أن تدرك بإخلاص أنك إنسان يستحق الإحترام والمحبة . لو أنك تريد أن تعرف كف تبنى الثقة بنفسك اليوم ؛ تتبع معنا تلك الخطوات.

الطريقة الاولى

تغيير وجهة نظرك الخاصة

الخطوة الاولى :

حدّد مواهبك

حدد مواهبك
أى شخص يكون جيد فى شئ ما، إكتشف الشئ الذى أنت ممتاز فيه وبعد ذلك ركز على الموهبة وأعط لنفسك فرصة أن تفخر به فى نفسك، فالشعور بالنقص هو حالة ذهنية التى تعتبر فى نفسك أنك ضحية لها. لا تسمح لنفسك أن تكون ضحية. عبّر عن نفسك سواء كان ذلك من خلال الفن أو الموسيقى أو الكتابة فحاول أن تعثر على أى شئ تستمتع به. أى شخص يولد يكون لديه مواهب وقدرات وتطويرها والتفوق فيها يكون بيده. بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من المصالح لحياتك ليس فقط تجعلك أكثر ثقة بل سوف تزيد من فرصة إرتباطك بأصدقاء متوافقين.
إذا كان من الصعب أن تحدد اثنين أو ثلاثة من الإشياء التى لديك مهارة فيها أو حتى تحب القيام بعملها، فكر فى أمور أخرى كنت لا تحب القيام بها أبدا بتعلم بعض الدروس أو الإنضمام إلى نادى المتحمسين
عندما تتتبع عاطفتك أو رغبتك، ليس فقط سيكون له تأثير علاجى لكنك ستشعر أنك فريد من نوعك وبارع كما يساعدك على بناء الثقة الذاتية الخاصة بك.

الخطوة الثانية :

إفخر بالسمات الجيدة الخاصة بك

الفخر بتلك المواهب
لاينبغى فقط أن تفخر بقدراتك ومواهبك لكن عليك أن تفكر فى الأشياء التى تجعلك شخصية عظيمة. ربما تكون تتحلى بروح طيبة أو تتحلى بصفات الرحمة والشفقة أو لديك القدرة على العمل تحت ضغط أو لديك مهارة الإستماع . ربما لاتعتقد أنه يوجد شئ ما فى شخصيتك يستحق الإعجاب لكنك لو تعمقت فى نفسك ستدرك أن لديك الكثير من السمات الرائعة، إستمتع بها وأكتبها وسوف تكون فى طريقك نحو بناء الثقة بنفسك.
كلما تشعر بإحساس سيئ نحو النقص أو نقاط الضعف لديك عزز نفسك بالتفكير فى كل الصفات والسمات الجيدة الموجودة بك. وسترى أنها أبعد وأوسع من نقاط ضعفك.

الخطوة الثالثة :

إدراك إنعدام الأمن عندك

ماذا يقول الجزء الخلفى من عقلك
ماذا يقول الجزء الخلفى من عقلك؟ ما الشئ الذى يجعلك لا تشعر بعدم الإرتياح وتخجل من نفسك؟ وهذا ممكن أن يكون من أى شئ ؛ ربما أصدقائك فى المدرسة أو صدمة فى الماضى أو تجربة سلبية ما من أى وقت مضى جعلك تشعر بالتحقير والخجل، حدد ذلك وأكتبه ثم قطّع تلك الورقة المكتوبة لكى تشعر ببداية الإحساس بالإيجابيةمن تلك النقاط.
ليس المقصود بهذا التمرين إسقاطك أو لتدرك أنك لديك أخطاء أكثر مما كنت تتوقع. ولكن المقصود منه أن تدرك المشاكل التى كنت تتعامل معها وتضع لها حلولا.

الخطوة الرابعة :

تحدث عنها مع أصدقائك والأشخاص الذين تحبهم

ليس هناك حل سريع
ليس هناك حل سريع،عليك أن تصل إلى جذور المشكلة أولا وركز فيها وأفهم أنك محتاج أن تحل كل قضية قبل أن تخوض فى المشكلة. وأعرف إذا كانت المشكلة متعلقة بمشكلة عاطفية قديمة. إذا كان الأمر فعلا من هذا النوع أو قابل للتطبيق فى حياتك اليومية، بمجرد أن تجد شخص ما مخلص لك تحكى له عن مشكلتك حالا ستشعر بالثقة حتى لو كان هذا الشخص عاجز عن تقديم حل لمشكلتك.
هذا لا يعنى أنك مضطر إلى التخلص من كل المشاعر السيئة لديك (بكل بساطة لايمكنك فى مرات عديدة) فأنت محتاج أن تتعلم أن تتقبل حياتك وماضيك وظروفك كما هى دون التفكير بالضرورة بإهتماماتك بأنها سيئة.
بمجرد إلتقائك بصديق يعرض عليك الشجاعة ويساعدك فى التصدى لإحساسك بعدم الأمن الموجود داخلك، حيث من الصعب أن تبنى ثقة بنفسك وإذا كنت مضطر أن تكون أنت المشجع لنفسك طوال الوقت.

الخطوة الخامسة :

تراجع عن أخطائك

تذكر أنه لا يوجد أحد يتصف بالكمال
تذكر أنه لا يوجد أحد يتصف بالكمال.حتى أن معظم الناس من ذوى الثقة بأنفسهم أيضا لديهم نقاط ضعف .فى بعض أمور حياتنا نشعر أحيانا أننا نفتقر لشئ ما. وهذا هو الواقع. تعلم أن الحياة مليئة بالمطبات، وغالبا الإحساس بعدم الأمان والثقة لا يدوم فهو يأتى ويغيب، وهذا يعتمد على المكان الذى تعيش فيه والأشخاص الذين معك والحالة المزاجية لك ومشاعرك . بعبارة أخرى هى ليست ثابتة ، فإذا كنت قد إرتكبت خطأ أفضل شئ تفعله لذلك هو أن تدرك هذا الخطأ ثم تعتذر عن إرتكابه وتحاول أن تجد أى وسيلة لتتجنب تكراره مرة أخرى فى المستقبل.

الخطوة السادسة :

تبنى عقلية أكثر إيجابية

كن إيجابيا
تجنب الرثاء للذات أو الشفقة بنفسك. أو الشفقة والتعاطف مع الآخرين فى كل موقف، فلا تسمح لأى أحد أن يجعلك تشعر بالضعف، فهم لن يفعلوا ذلك إلا إذا سمحت لهم. إذا كنت لا تزال تقلل من شأنك فالكل يعمل على هذا ويصدقه. بدلا من أن تستمر فى الحديث عن إيجابياتك ونفسك ومستقبلك لا تخف على أن توظف نقاط القوة والمهارات الخاصة بك فى مشاريع تفيد الآخرين، فيجب عليك تعزيز هذه الأفكار فى عقلك وتشجيع التقدم الخاص بك فى إتجاه إيجابى.
فى الوقت القادم إمسك نفسك عن تناول الأفكار السلبية ومواجهتها على الأقل مع إثنين من الإيجابيات. كرر عمل تلك الفكرة عدة مرات حتى تشعر أن الأفكار السلبية تنسحب من حياتك. حينما تتحدث مع أصدقائك حاو ل التركيز على تعليقات إيجابية أكثر من سلبية. حاول أن تحسن سمعتك فكلما تحدثت عن الإيجابيات أكثر كلما شعورك بالإيجابية يزيد.

الخطوة السابعة :

التوقف عن مقارنة نفسك بالآخرين

إذا كنت تريد أن تبنى الثقة بنفسك ثم تركز على تتطوير حياتك
إذا كنت تريد أن تبنى ثقة بنفسك ثم تركز على تتطوير حياتك، ليس ذلك بالتركيز على أن تجعل حياتك تشبه كثيرا حياة صديقك مثلا أو أخوك الأكبر أو أحد المشاهير فى التليفزيون. إذا كنت تريد أن ترتقى بالثقة بنفسك عليك أن تأخذ فى إعتبارك أنه سيأتى شخص ما يكون أجمل أو أكثر أناقة أو أغنى منك وبالمثل قد تلتقى بشخص ما أقل منك جمالا أو جاذبية أو أقل ثراء كل هذا لا علاقة له بالموضوع لكن المهم فى الموضوع أن تهتم بكل ما يحقق أهدافك وأحلامك.
ربما تفتقد الثقة إذا إعتقدت أن هناك شخص ما أفضل منك. تجاهل هذا الأمر فكل ما يهمنا فى نهاية المطاف أن تكون سعيدا وفقا للمعايير الخاصة بك. إذا لم تكن لديك فكرة عنها فقد حان الوقت للبحث قبل أن نسير قدما إلى الأمام.

الطريقة الثانية

أخذ الخطوات الفعالة

الخطوة الاولى :

تقبل المجاملات

إسمح للشخص الذى يقدم لك مجاملة أن يدرك أنك تقدره حقا
لا تلف عينيك عندما يقدم لك أحد عمل وتقول "yeah right" أو تتجاهله لكن تقبله بصدر رحب وقل " شكرا وأبتسم فالإبتسامه ستعمل جيدا فى مثل هذا الموقف ، إسمح للشخص الذى يقدم لك مجاملة أن يدرك أنك تقدره حقا. وأعمل للوصول إلى النقطة حيث تكون قادر حقا على إستعراض المقابلة بشكل عاطفى.
يمكنك أن تكتب المجاملة وتقرأها أكثر من مرة. اسمح له أن يوضح أنك ليس ميئوس منه كما كنت تتصور.

الخطوة الثانية :

انظر لنفسك فى المرآه وتبسم.

هذا يساعدك على الثقة بالنفس
وتشير الدراسات المحيطة بما يسمى ب "نظرية رد الفعل" إلى أن تعبيرات الوجه يمكن أن تشجع المخ على تسجيل بعض العواطف. لذلك النظر إلى المرآه والتبسم يوميا يجعلك أكثر سعادة وأكثر ثقة بنفسك. كما سيساعدك على زيادة الإحساس بالسعادة عن مظهرك وتقبل شكلك.
لا يوجد أى ضرر من التبسم (فى ظل الظروف الصحيحة) إبتسم للناس للغرباء الذين تقابلهم طوال يومك وسترى إلى أى مدى ستؤثر هذه الإبتسامة فى مشاعرهم.

الخطوة الثالثة :

لغة الجسد وبناء الثقة بالنفس

الإبتسامة تجعلك واثق من نفسك
وعلى نفس المنوال الإبتسامة تجعلك تشعر بالسعاة وتمثل لك الشخص الواثق من نفسه فربما كنت تعتقد ذلك. تظاهر أنك شخص ذو ثقة. جرب تلك الإقتراحات وأنتظر ماذا ستشعر. تظاهر بأنك أكثر الأشخاص ثقة فى مدرستك، هل هذا صعب؟ هل يوجد هناك أى شئ فى تجاربك يحدد الطريقة التى تعيش بها حياتك الخاصة؟.ربما تندهش كثيرا بمدى الخطوات التى لم ترد عن عقلك والتى تساعدك فى بناء ثقة بنفسك. لغة الجسد يمكن أن تساعدك فى تطوير وتحسين الثقة بنفسك. قف شامخا ومرفوع الرأس وفخورا بدلا من أن تقف فى وضع الخنوع ، تطلع دائما إلى الأمام بدلا من الدوران إلى الخلف، لا تطبق ذراعيك على صدرك. أجعل جسدك نشيط وسوف تبدأ فى الشعور بالثقة كما تمضى فى يومك وقدّر الآخرين.

الخطوة الرابعة :

قدم المساعدة للآخرين

إحساس بمساعدة الغير يزيد الثقة بالنفس
عندما تتعلم أن تكون عطوفا مع من حولك، وتقوم بعمل أشياء إيجابية مختلفة فى حياة الناس ( حتى لو كان مجرد تعامل بلطف مع الشخص الذى يقدم لك القهوة فى الصباح) سوف تعرف أنك قوة إيجابية فى العالم وهذا سيزيد الثقة بنفسك. إجعل الطريقة التى تقدم بها المساعدات للناس جزء من الروتين الأسبوعى لك، سواء كنت متطوعا فى مكتبتك المحلية أو تساعد أختك الصغيرة فى التعليم، فالمساعدة لا تفيد الآخرين فقط، لكنها تبنى الثقة بنفسك لأن تقديم المساعدة يجعلك تشعر أن لديك الكثير من الإيجابيات التى تقدمها للمجتمع.
أنت لست مضطرا أن تساعد شخص ما ينتمى لمجتمعك حتى تشعر بالفائدة، أحيانا يوجد شخص ما قريب منك مثل والدتك تكون محتاجة للمساعدة أكثر من أى شخص آخر

الخطوة الخامسة :

تمسك بمبادئك

لكى تشعر بالثقة
قد يكون صعبا، لكن إذا لم تمتلك ما تؤمن به، لن يكن لديك أى شئ. إذا كنت لا تقف على شئ سوف تقع فى أى شئ يصادفك .بغض النظر عما حدث فى حياتك أن تستطيع دائما أن تطالب بالحقيقة من اليوم وحتى للأمام. فعليك أن تتمسك بمبادئك وتستخدم قدراتك .
كن صادقا مع نفسك بدلا من أن تفعل أشياء يتوقعها الناس ويعرفونها، فأنت مضطر أن تكون قادرا على أن تعيش مع نفسك لتشعر بالثقة.
بالتأكيد قد تشعر بإنفجار صغير من الثقة عند الرياء لإرضاء الآخرين أو عندما تسخر من شخص أقل حظا منك، لكن هذه ليست حلول طويلة الأجل لثقة حقيقية.

الخطوة السادسة :

التخلص من مصادر السلبيات بقدر ما تستطيع

التخلص منها يساعدك تعيد ثقتك بنفسك
على الرغم من أننا لا يمكننا أن نتخلص من كل مصادر السلبية فى حياتنا . لكننا ممكن أن نبذل جهد للحد من تلك السلبيات التى إبتلينا بها. عليك أن تجلس وتفكر فى الأشياء التى تؤدى إلى إحباطك. سواء من أصدقائك أو مهنة لا تهتم بها. أو من مواقف لا تُطاق فى حياتك. فربما لا تستطيع أن تتخلص من كل مصادر السلبية لكن تستطيع أن تفكر كيف تقلل منها. وهنا سوف تقطع شوطا كبيرا فى طريق بناء الثقة بنفسك.
إذا كان لديك أصدقاء سو ء يجعلونك تشعر بإحساس سيئ لسنوات كثيرة، إقطع الصلة بهم فورا.
إذا كنت تعتقد أنك تفتقر الثقة بسبب جزء كبير من حياتك مثل المسار الوظيفى الكبير الذى تشعر أنك غير قادر أن تخرج منه، ابدأ فى وضع خطة لتغيير المسار الخاص بك ربما تكون غير قادر أن تفعل ذلك فور ، لكن ابدأ الخُطة فى الإتجاه الصحيح وستشعر بالتأثير فى بناء الثقة بنفسك.
إذا كانت توجد أشياء فى حياتك لا يمكن تغييرها مثل والديك الذين يعيشون معك الذين يكونون متشددين معك فى بعض الأمور فأنت تحتاج أن تجد أفضل طريقة تتعامل بها معهم. ولا تعطى لهذه الأمور فرصة أن تؤثر على ثقتك بنفسك.

الخطوة السابعة :

التركيز على لغة التواصل بالعين

التركيز على لغة التواصل بالعين أثناء حديثك مع الناس يزيد الثقة بالنفس
التركيز على لغة التواصل بالعين أثناء حديثك مع الناس يزيد الثقة بالنفس ويجعلك تشعر بأنك شخص قيم يستحق الحديث معه. والناس سوف تستجيب له.. أما إذا نظرت إلى الأرض أو بعيدا عن من تتحدث معهم سوف لا تشعر بالثقة فيما تقوله. فى المرة القادمة. فعندما تتحدث مع شخص ما تأكد أن تتواصل معه بالعين .
يمكنك أن تكسر عينك أحيانا لذلك هذا الوضع لا يشعرك بالتوتر أو أنك غير مريح لكن لا تكرر تلك العادة.

الخطوة الثامنة :

إهتم بمظهرك

إهتم بمظهرك جيدا
يجب أن تهتم بمظهرك أولا لكى تبدأ فى بناء الثقة بنفسك إذا كنت تريد أن تبدو بشكل أفضل حول من أنت وكيف يبدو شكلك فعليك أن تهتم بنظافة جسدك يوميا. وأغسل أسنانك إرتدى ملابس نظيفة وقيمة وكن حريص على أن تخصص وقت للإهتمام بمظهرك. هذا لا يعنى أن تهتم بالشكل الظاهرى فقط أو أن مظهرك يجعلك تبنى ثقة بنفسك. لكن مظهرك يكون له تأثير على عقلك ويشجعه على بناء الثقة بنفسك
تمرن على الأقل 30 دقيقة يوميا أو عدة مرات فى الأسبوع وسوف يفرز المخ المزيد من هرمون الاندروفين وتكون أكثر سعادة وتحصل على جسم مثالى وهذا لا يجعلك تشعر بأنك أفضل حول نفسك لكن عليك أن تأخذ التمارين اليومية بإنتظام.
إلتزم بالنوم من 7-9 ساعات يوميا وأستيقظ فى نفس الموعد يوميا ، سوف تشعر بالنشاط والسعادة إن طبقت تلك النصائح فترة طويله.

الطريقة الثالثة

إستمر فى بناء الثقة بنفسك

الخطوة الاولى :

تجنب الإحساس بالكمال

الإحساس بالكمال يحبطك ويجعلك تعجز عن تحقيق أهدافك.
الإحساس بالكمال يحبطك ويجعلك تعجز عن تحقيق أهدافك. إذا كنت تشعر بأن أى شئ يمكنك القيام به تماما فلن تحصل أبدا على سعادة حقيقية فى نفسك أو ظروفك. تعلم الفخر بالعمل الجيد بدلا من أنك تريد أن يكون كل شئ مثالى تماما. ضع فقط فى عقليتك الحصول على طرق زيادة الثقة بنفسك.
هناك فرق بين أن تقوم بعمل غامض أو تعمل شئ ما فاجع دع الماضى يمر، وحاول أن تجد طريق سعادتك مع أشياء تحب أن تقوم بعملها دون أن تكون مهووسا بها .

الخطوة الثانية :

أشكر الله على ما أنعم عليك به

أكتب الأشياء الجيدة وأحمد الله عليها
فى كثير من الأحيان مع الإحساس بعدم الأمان والثقة نشعر بعدم وجود ما يكفينا من الأشياء سواء كان ذلك من التحقق من الصحة النفسية وحسن الحظ أو المال. وبالإقرار وتقدير ما لديك يمكنك مكافحة شعور المرء بالنقص. وجود السلام الداخلى يفعل المعجزات لزيادة الثقة. إستغرق بعض الوقت للجلوس والتفكير فى كل الأشياء التى تحدث من أصدقائك الرائعين أو حتى تتأمل فى الصحة التى أنعم الله بها عليك.
اجلس واعمل قائمة الإمتنان وتدوين كل الأشياء الشاكر لها واقرأها مرارا وتكرارا وأضف إليها أشياء أخرى أسبوعيا وسوف تجعلك أكثر إيجابية وعقلية.

الخطوة الثالثة :

معالجة ما يمكنك معالجته من العيوب

معالجة العيوب
بالطبع قد يوجد فى نفسك بعض الأشياء التى لا تحب أن تكون فيك ويمكنك تغييرها وع ذلك ينبغى أن يكون هناك العديد من الأشياء التى يمكن معالجتها بالإخلاص والعمل الجاد. إذا كنت تريد أن تعمل لتكون أكثر إجتماعية أو لتكون أفضل فى المدرسة، يمكنك وضع خطة للنجاح والبدء فى تنفيذها. فى حين قد لا ينتهى الأمر إلى طفل إجتماعى فى مدرسته أو طالب متفوق فى الفصل، فأنت تستطيع أن تبنى شوطا كبيرا فى بناء الثقة بنفسك من خلال وضع خطة للبدء فى التغيير نحو الأفضل.
لاتكون قاسى على نفسك لا تحاول تغيير كل شئ فى وقت واحد، ابدأ بشئ أو شيئين فقط ومن ثم تسير فى طريقك نحو الأفضل.
الحفظ على عمل مجلة لك حيث يمكنك رسم أو تخطيط تقدمك فى تحقيق أهدافك وتستطيع أن تحدث إختلاف كبير. كما يساعدك فى عمل خطتك ويساعدك على الشعور بالفخر فى الخطوات التى إتخذتها.

الخطوة الرابعة :

إبحث عن شئ ما أنت جيد فيه

يساعدك على المزيد من الثقة بالنفس
هناك شئ آخر يساعدك على بناء الثقة بنفسك هو ببساطة أن تبحث عن شئ ما تكون بارع فيه وتحافظ على تحسينه وتطويره. ربما تستطيع إتقان لغة أجنبية، أو تحب لعبة تنس الريشة أو الرسم بالألوان المائية ، أيا كانت على الأقل تخصص عدة ساعات فى الأسبوع للقيام بتنمية تلك الموهبة أو المهارة للوصول إلى مرحلة أكثر تطورا وتكون فخور بهذا التقدم الذى أحرزته. أنت ليس مضطر أن تتحول نحو ألالعاب الأوليمبية لكنك إذا حاولت فى نفسك أن تصل لأعلى ما يمكن أن تكون سوف تشعر بروح الثقة. كثير من الناس يشعرون بعدم الثقة بالنفس وذلك لأنهم لا يجدون شئ ما يجيدون القيام به ولا يشعرون بالتألق. إبحث عن شئ ما يعطيك فرصة لتغير هذا الإحساس.
إذا كنت تريد أن تأخذه إلى المستوى الثانى، فيمكنك حتى مساعدة شخص آخرفيما كنت أنت جيد فيه. سواء قمت بمساعدة شخص فى تعلم اليوجا أو حتى فهم أساسيات كتابة القصة القصيرة. وسوف تشعر بإحساس جيد تجاه نفسك عندما تعلم شخص ما أى شئ مفيد لأنك سترى نفسك ذو أهمية.

الخطوة الخامسة :

تبنى المجهول

السيطرة على موقف لم تكن تتوقعة يجعلك تثق بنفسك
الناس الذين يفتقروا إلى الثقة بالنفس يقلقون من عدم نجاحهم فى المواقف التى لم يتم التنبؤ بحدوثها. حسنا ؛ لقد حان الوقت لمقاومة التشكيك بالنفس ومحاولة عمل شئ جديد تماما غير مألوف ومختلف. سواء عند السفر إلى بلد جديدة مع أصدقائك أو أن تسمح لإبن عمك أن يدعوك إلى موعد، يمكن لهذه العادة من تبنى المجهول أن تساعدك فى الإحساس بالراحة عند تعرضك للموقف المجهول. كما يساعدك على الشعور بالقدرة فى التحكم والسيطرة على النفس، إذا وجدت نفسك أنك تستطيع السيطرة على موقف والنجاح فيه مع أنك لم تتوقع بحدوث هذا الموقف من ثم تكون ثقتك بنفسك فى أعلى ذروتها. إقض وقتا أكثر مع الناس التلقائيين والمحبين للمغامرات .وسوف ترى نفسك قريبا تقوم بعمل شئ غير متوقع وستشعر بإحساس أفضل ناحية نفسك بسبب هذا.

الخطوة السادسة :

إقض وقتا مع الناس الذين يجعلونك تشعر بالعظمة.

المفتاح الأخير لزيادة الثقة بالنفس أن تبقى حول الناس الذين يساعدوك على زيادة الثقة والإحساس بالتقدم والتطور بدلا من الذين يحبطوك. فتحيط نفسك بالذين يثنون عليك ويشجعوك ويدعموك ويشعرونك بأنك شخص رائع. إبق حول الناس الذين يجعلونك تدرك أن لديك الكثير من الممكن أن تقدمه للعالم. إجعل لنفسك هدفا فى أن تقضى وقتك لعمل شئ إيجابى. تشجيع الناس سوف يأخذك بعيدا فى طريق بناء الثقة بالنفس.
فكر مهلة من الوقت فى الناس الذين يشعرونك فعلا بالثقة فى النفس والعظمة. ربما تجد شخص ما تعرفه يجعلك تشعر أنك رائع رغم أنك لا تقضى وقت طويل معه. إجعل لنفسك هدفا أن ترى هذا لشخص مرات أكثر إذا كان ذلك بإستطاعتك وثقتك بنفسك سوف تزداد.

*عش اللحظة الحاضرة، هناك طريقة أخرى لتزيد الثقة بنفسك هو أن تعيش اللحظة الحاضرة فلا تعيش تلك اللحظة فى الإندماج فى التفكير فى موقف أحمق مضى من أسبوع أو أكثر. أو إذا كنت تعرضت لموقف مهين من قبل شخص ما فى حفلة فلا تستمر فى التفكير والقلق مما سوف يحدث الحفلة القادمة أو ماذا تلبس إذا كانت بعد أشهر. فبدلا من كل هذا إستمتع باللحظة الحاضرة والرفقة الدائمة والأشياء الجميلة التى أمامك. على الرغم من أن خطة لعبة الحياه ليست فى مصب الإعتدال، فالحياه لها قيمة كبيرة وأنت تريد أن تكون قادر على التمتع بها على أكمل وجه من خلال تأمل العالم من حولك.
اليوجا والتأمل يساعدانك فى أن تعيش اللحظة والمزيد من التواصل مع العقل والجسم.
كلما تغمر نفسك بالتفكير فى الماضى أو المستقبل، إمسك نفسك عن التفكير وقل فى نفسك أنك ستكتبه فى المجلة الخاصة بك فى وقت لاحق. لا تسمح لهذا النوع من التفكير أن يسيطر على حياتك، أو لا يكون لديك ما لا يكفى من الوعى والطاقة الإيجابية لبناء الثقة بنفسك.

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo