كيف تتجنب العلاقات الغير مستقلة
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيف تتجنب العلاقات الغير مستقلة

أفضل طريقة لتجنب العلاقات الغير مستقلة هو أن تعتمد على نفسك. ترى هل تعرف ماذا معني العلاقة غير المستقلة؟  تقوم العلاقات ببساطة شديده على مبدأ الأخذ و العطاء فإذا كنت في محاولة لعمل علاقات تقوم من خلاله بالحصول على كل ما يمكنك الحصول عليه من الشخص الآخر فحتما سوف تفشل العلاقة قريبا.

long-distance-relationship-advice

الخطوة الأولى

عليك الحصول على المشورة إذا لزم الأمر، من أجل علاقة صحية عليك الوصول إلى المشورة ، فقد تجد الصديق الذي يمكن أن يساعدك على النمو والتطور.. شخص تثق به ليقول لك الحقيقة. على الرغم من أنها قد تكون أصعب من أن نسمعها، أو ربما تحتاجها من غير الصديق، فهذا يمكن أن يعمل بشكل جيد أيضا.

 

الخطوة الثانية

عليك إعطاء 100٪ أثناء العلاقة فتتوقع شيئا في المقابل. هذا هو الحب غير المشروط. عليك أن تعرف هذا النوع من الحب قبل أن تتمكن من أن تمضى قُدما ! إذا كنتما على حد سواء تقومان بذلك أثناء العلاقة فسوف تنمو هذة العلاقة تلقائيا. وهذا يعني قضاء وقت أكثر مع شريك حياتك، و تقدير للعلاقة كما هى. وهذا بالتأكيد لا يعني أن تتركز حياتك حول العلاقة الخاصة به، مع إهمال عملك، أصدقائك، هواياتك والإحتياجات الخاصة بك. فعليك إعطاء ما يمكنك إعطاء بحرية دون التضحية أو الإستياء لأنك تعطى ، ولتعتني بنفسك دون أن تتوقع من شريك حياتك رعاية لك. أما إذا كنت لا تعتني بنفسك، تأكد من أنه لا يمكنك أن تأخذ الرعاية والإهتمام من شريك حياتك أو أي شخص آخر.

 

الخطوة الثالثة

لا تتحدث حديثا يجرح، فعندما تشعر أنك تُؤذي وتريد أن تغضب لشعورك بالأذى، عليك أن تكون على إستعداد للبحث عن سبب السلوك الذي يؤذيك ومعالجة السبب. يمكنك مثلا العد إلى عشرة، في إنتظار أن يتكلم الشخص الآخر قبل أن تتصرف. و إذا كنت بحاجة إلى أن تغضب يمكنك أن تفعل ذلك في وقت لاحق. ولكن عندما تعرف سبب السلوك يمكن أن تساعد الشخص على فهم ما حدث وأن تخبره أنك تأذيت كثيرا. فأنت الآن تبنى العلاقة وهناك أضرار كثيرة إذا لم تقم بذلك.

 

الخطوة الرابعة

كن متفهما لفكرة الحدود الشخصية وأجعلها واضحة لشريك حياتك بما في ذلك المناطق الرمادية القابلة للتداول فهي جزء من أي علاقة صحية. إحترم حدود شريك حياتك. فإذا كنت تؤذيه أو تغضبه، توقف عن التفكير فيما يضره أو يغضبه. حدد ما إذا كانت المشكلة هي أنك تريد تخطى حدود شريك حياتك أو ما إذا كان شريك حياتك قام بغزو حدودك. فإذا كنت تريد شيئا غير معقول، مثل عبور حدوده، عليك فهم ما يمكن أن يساعدك فى ترك تلك الرغبة. إذا كنت تريد شيئا معقولا، قم بتحديد الحدود الخاصة بك، ثم تصدى بحزم لنفسك.

 

الخطوة الخامسة

لا تهين شريك حياتك تحت أي حجه. فقط لا تدعوه بالأسماء التى يكرهها. لا تقل "أنت كسول" وركز على المشاعر الخاصة بك وإحتياجاتك و أشعر كما لو أنك يجب أن تقوم بتنظيف المنزل كافة فهذا ليس إهانة، ولا تقل لشريك حياتك "أنت ساذج كسول، أنت لم تفعل أي شيء فى المنزل " فذلك مهين، إذا كنت تتصرف بهذه الطريقة بإستمرار، يمكنك تغيير نمطك.

 

الخطوة السادسة

فسر أي إهانات من شريكك على حجة ما و تبين حقيقة ما يقال. "أنا غاضب لأنك لا تفعل ما يكفي من تنظيف للمنزل " فهذة هى ترجمة لإهانة "كسول" المذكورة أعلاه . فقبول الإهانات تعني فقط أنك غاضب ومحبط وهذا أمر بديهى. صحيح أنها ليست على هذا النحو، فهي تمثل وصف جائر من جانب شريك حياتك بينما يدرك هو بأنها ليست الحقيقة. قد لا يكون الأمر صحيحا حتى ......ثم إن التواصل دون الشتائم يمكن أن يساعد في حل هذا الصراع. و إذا قمت بتنظيف أكثر كفاءة من شريك حياتك والإنتهاء من المهام نفسها في نصف الوقت، قد تبدو وكأن ما تفعله أقل على الرغم من أن الإنجاز أكبر. و على العكس، إذا كان شريك حياتك أفضل في التنظيف، ونتائجك قد تخيب ظن شريك حياتك حتى ولو كنت وضعت نفس المقدار من الوقت والجهد. فمناقشة هذه القضايا دون لوم أو إهانة تمثل "وضع حل للمشكلة" وتمثل عنصرا هاما في أي علاقة صحية.

 

الخطوة السابعة

تقبل أن هناك دائما صراع في جميع العلاقات. عندما يتجه كلا الشريكين إلى حلول مريحة وسعيدة مع طرق محددة لحل النزاعات، فإن العلاقة تميل إلى أن تكون أكثر سعادة بغض النظر عن تفكير الآخرين في الأمر. بينما يقوم بعض الأزواج بإهانة بعضهم البعض بإستمرار بطريقة مرحة بينما لا يأخذان ذلك على محمل الجد ومن المعروف أنه إذا توقفت الإهانات عمت السعادة، و هذه المسألة مسألة خطيرة فعليك البحث عن أسباب الراحة الخاصة بك وبشريك حياتك وإستكشاف طرق مختلفة لمعالجة الصراعات حتى تجد ما يصلح لك.

 

الخطوة الثامنة

عليك تحديد أي سلوك مؤذ أو مداومة على سلوك سئ خلال العلاقة و عليك أن تصبح على بينة من أنواع الألعاب الذهنية التى تساعدك على التخلص من الإدمان. و إذا لم تكبر في منزل مع مدمن أو متعاط مشروبات كحولية، فإنه من السهل أن تكون على غير دراية بألعاب المدمنين فعليك عندئذ أن تقرأ عن الإدمان على الإنترنت وأن تجد أبحاث لدراسة السلوكيات المؤذية داخل علاقتك، سواء لك أو لشريك حياتك فأحيانا يمكن أن يضر السلوك الصحي كثيرا عندما تكون العلاقة متغيرة، ولكن هذا يصبح ضروري للنمو الطبيعى للعلاقة نفسها بينما عليك أن تحاول كسر النمط القائم على الأعمال المؤذية أو التى تتسم بالأنانية.

 

الخطوة التاسعة

ابحث عن الطرق التي تمنع أي سلوكيات مؤذية أو الإدمان من التدفق إلى علاقتكما بشكل أكثر من اللازم.

 

الخطوة العاشرة

تبين ما إذا كنت قد حاولت السيطرة على حياة شريك حياتك. إذا كانت قراراتك نهائية بشأن الأمور التى تسير دائما فهذا علامة على الإعتماد المتبادل وأن هناك أخذ وعطاء في علاقتكما لذا فهى علاقة صحية أما إذا كان شريك حياتك لا يفعل أي شيء أبدا دون إستشارتك فهذا مؤشر خطر و عليك العمل على حل المشكلة.

 

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo