كيف تقول وداعا ؟
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيف تقول وداعا ؟


كيف تقول وداعا

إن معرفة متى و كيف تقول وداعا هو أمر صعب و حتى فى المناسبات الغير رسمية يظل هذا الأمر عسيرا و كما أن كيفية قول "وداعا" تؤثر فى أصدقاءك و توضح لهم مدى إهتمامك بهم و حرصك على صداقتهم و لكن الأمر سيبدو أسهل بكثير مما كان عليه فقط عليك قراءة الآتى لمعرفة كيف يمكنك أن تتوقع إحتياجاتهم و و المناسبات التى يمكنك قول وداعا بسهولة من خلالها

الطريقة الاولى

قول " وداعا لفترة قصيرة"

الخطوة الاولى :

متى تغادر

متى تغادر
عليك أن تعرف متى تغادر أو تنهى محادثة ما و ربما تكون هذه المحادثة فى حفلة أو إجتماع ما أو حتى من الممكن أن تكون محادثة شخصية و معرفة كيفية إنهائها سيساعدك على إختيار كلمة الوداع الصحيحة فمثلا إذا قام نصف عدد المدعوين فى حفلة ما بالمغادرة فيمكن أن تغتنم هذه الفرصة و تسلم على صاحب الحفلة و تلوح للجميع ثم تغادر و أيضا يمكنك أن تغادر متى تريد فليس عليك الاستئذان من شخص ما إنما غن شعرت أنك تريد أن تغادر الحفلة فليس عليك سوى أن تفعل ذلك أو أردت أن تنهى محادثة ما فليس عليك إلا أن تصرح بأنك ستكمل المحادثة فيما بعد

الخطوة الثانية :

راقب لغة الجسد

فإن الإقامة المطولة قد تزعج الناس وربما أرادوا الرحيل و لكنهم محرجون و هنا يكون الأمر أكثر صعوبة فعليك أن تراقب لغة أجسادهم و ستلاحظ ما يظهر لك رغبتهم فى الاستئذان و مثلا فربما أن مقيم الحفلة يبدأ فى الإنسحاب أو يجتمع مع بعض الأصدقاء أو أنه يبدأ فى النظر الى ساعته من حين إلى أخر و كل هذا يمكن أم يكون علامات صريحة تجعلك قادر على المغادرة و الإستئذان فورا

الخطوة الثالثة :

جهز كلامك ليتضمن التلاقى مرة آخرى

جهز كلامك ليتضمن التلاقى مرة آخرى
و لا تركز كثيرا على الوداع بل ركز على فكرة اللقاء مرة آخرى فيمكنك مثلا أن تقول للشخص أراك غدا فى المدرسة او سأكون مسرورا برؤيتك الكريسماس القادم أو حتى من الممكن أنتتخذ من ذلك وسيلة للتجهيز للقاء آخر لو لم تعرف متى و كيف ستلتقى بالشخص مرة آخرى و أقل القليل يمكنك أن تقول " حسنا أراك ثانية" و ربما يمكنك أن تجهز دعوة للغداء أو لإحتساء القهوة و لكن لا تورط نفسك فيما لا تريده أبدا تحت أى ظرف

الخطوة الرابعة :

قل الحقيقة

فليس عليك أن تبتدع عذرا يكون مقبولا عن الشخص الآخر و ليس عليك فقط إلا أن تقول" على أن أغادر الآن" فليس مطلوب منك بالمرة أن تعطى مبررات و إذا كنت فى محادثة شخصية مثلا فيمكنك أن تقول " سأكمل الكلام معك لاحقا"

الطريقة الثانية

الوداع لفترات طويلة

الخطوة الاولى :

حدد الوقت المناسب للوداع

حدد الوقت المناسب للوداع
حيث أن أحد أقرابك أو أصدقائك ربما يكون مسافرا للخارج أو سيلتحق بكلية بعيدة و سيغيب لفترة طويلة و هنا عليك أن تغتنم الفرصة المناسبة لتوديعه و ستجد أن أنسب فرصة لعمل ذلك هى عندما يكون فى وقت تجهيزه لرحلته فتجتمع به لتودعه و إجعل أمر الوداع يسير بأولويته فلا تجتمع أولا بأشخاص قد لا يهمك أمرهم كثيرا بل ودع الأقرب و الأهم لك أولا و عليك أيضا إختيارالمكان المناسب و المناسبة الجيدة فيمكن الإجتماع على الغداء أو أثناء مشاهدة لعبة ما قد إعتدتما على مشاهدتها معا و هنا يكون الوداع أسهل و اللطف

الخطوة الثانية :

إستدعى أيامكم الماضية و ذكرياتكم معا

و أطرف القصص و النكات التى كنتما تلقيانها و ربما تتذكروا أيام طفولتكم سويا و سيخفف هذا من حدة الوداع و من الأفضل الأ تندفع فى الوداع بمجرد أن تقابل الشخص بل و لا تستطرد فى الحديث عن سفره و كم أن الناس و أصدقاءه سيفتقدونه بل كلمه عن أحواله و أسأله عن نفسه و تحدث عن نفسك أيضا و لا تستمر طوال الوقت تذكره بالرحيل و بحرمانه من أحباءه فمثلا إذا كان لديك صديق يغار من سفرتك إلى فرنسا فهل ستقضى الوقت كله تتحدث عنها دون مراعاة لشعوره؟

الخطوة الثالثة :

كن منفتحا و ودودا

كن منفتحا و ودودا
و يمكنك أيضا إذا أحببت أن تسأل صديقك عن كيفية التواصل معه أثناء السفر فتسأله عن رقم هاتف يمكنك من خلاله التواصل معه أو بريد إلكترونى يمكنك من خلاله أن تراسله و لكن كن صادقا معا فلا تطلب منه هذه البيانات إلا إذا انتويت التواصل معه حتى لا يوتر هذا علاقتكما و يشككه فى مدى مصداقيتك أما إذا كنت أنت من سيرحل فعليك أن تبقى على تواصل مع أسرتك و عليك أن تسهل لهم التواصل معك حتى لا يبدو أنك قد إنسحبت و ربما لا تريد التواصل معهم بعد الآن

الخطوة الرابعة :

عليك أن تجعل الوداع مختصرا بقدر الإمكان

فليس عليك إطالة هذه اللحظات و خاصة أن معظم الناس لا تحب هذه اللحظات على وجه الخصوص فعليك أن تجعلها مختصرة و صادقة أما إذا راودتك مشاعر معقدة من نوع ما فليس عليك أن تغمر بها الشخص وجها لوجه و إنما من الممكن أن تكتب خطابا فيما بعد توضح فيه مشاعرك مما يخفف بالطبع من لحظات الوداع فلا تجعل هذه اللحظات تمتد طويلا و إذا كنت ستغادر لمدة طويلة من الزمان فيمكنك أن تترك تذكارات لمن حولك تظل تذكرهم بك فمثلا تترك لفرد فى فرقتك الموسيقية جيتارا قديما كنت تحوزه أو يمكنك ترك كتابا شيقا لإخوتك يتذكرونك به كلما قرؤوا فيه

الخطوة الخامسة :

تتبع أخبار أصدقاءك و أقاربك

تتبع أخبار أصدقاءك و أقاربك
تابع معهم و تواصل معهم عن طريق الإسكايب أو الكروت التى ممكن أن ترسلها لهم فحتى فى بعد المسافة ينبغى أن تبذل مجهود أكبر للتتواصل معهم إن كنت ترغب فى ذلك بالطبع و مهما بدى أصدقائك مشغولون أو أنهم ربما يكونوا قد نسوا أمرك فتابعهم و تواصل معهم و لا تستسلم لبعدك عنهم و بالطبع عليك أن تجعل توقعاتك أكثر واقعية فمثلا الشخص الذى ذهب إلى كلية سينشغل فى تكوين صداقات جديدة و التواصل معهم و لن يكون بمقدوره التواصل معك أسبوعيا كالسابق

الطريقة الثالثة

الوداع للأبد

الخطوة الاولى :

من أصعب الأمور أن تقول وداعا لصديق أو قريب

من أصعب الأمور أن تقول وداعا لصديق أو قريب
و يكون وداعا إلى الأبد و لكن عليك أن تتخطى الأمر و تزور صديقك فى المستشفى و تجلس معه و تحاول أن تخفف عنه و تتحدث معه فى جوانب تنسيه همه لأن من الأصعب أن يفارق الحياة وحيدا دون أن تراه أنت حتى و قد تندم على ذلك فيما بعد و غالبا فالمحتضر يتمنى سماع أربعة أشياء فى منتهى الأهمية " أحبك" و " أسامحك" و " هل تسامحنى" و " شكرا" فلا تنسى أن يتضمن وداعك هذه العبارات

الخطوة الثانية :

تصرف شكل ملائم للموقف

و على الرغم من أن الفكرة العالقة فى الوداع الدائم هى الدموع إلا أنك يمكن أن تحاول طمأنة الشخص محادثته و حتى إضحاكه إذا كان الأمر مقبولا فى أثناء الكلام و عليك أن تتواجد من أجله لتخفف عنه الحزن و ليس لتزيده عليه

الخطوة الثالثة :

أتبع الصدق و لكن إنتقى منه ما يصح

فمن المعروف أن الصدق فى حالة وداع شخص يحتضر ضرب من المستحيل و لكن عليك أن تيسر الأمور فالبطبع سيترك الأمر فيك ندبا و ربما إذا كان أخا لم تراه أو زوجتك السابقة فسيزيد هذا الوضع سوء توتر الأجواء و إذا شعرت أن الصدق سيؤذى المحتضر فتهرب من القول و عليك مثلا أن تقول " ليس عليك اليوم أن تقلق بشأنى فأنا بخير" و إذا رأيت الشخص يقول لك " أنا أحتضر" فليس عليك البكاء فتصعب عليه الأمر و إنما قل له " لا تخف إنك أفضل اليوم "

الخطوة الرابعة :

إستمر فى الحديث بهدوء و ثقة

إستمر فى الحديث بهدوء و ثقة
و إجعل حديثك طيبا لطيفا بصوت خفيض و حاول أن تتحدث أنت معظم الوقت و حتى لو كنت تشك أن المحتضر يسمعك فلا تنسى أبدا أن تكرر قولك"أحبك" له فى كل وقت

الخطوة الخامسة :

كن حاضرا نفسيا و جسديا مع الشخص

فإن كانت هذه اللحظات معروفة فعلا البتوتر و الخوف و ستشعر بالطبع بالحزن العميق إلا أن عليك أن تتماسك و تفكر بأن هذا هو الحال الأفضل فأنت مع من تحب كما كنت معه دائما و عليك الآن أن تشعره بوجودك معه حتى و هو يرحل عن الدنيا بأسرها و يقال أن المحتضر لديه إحساس بكل شئ و ربما يشعر بخوفك الشديد عليه فيزيده ألما أو أنه يرغب أن تنتزع روحه فى وقت لا تتواجد فيه فتذكر هذا و لا تركز كثيرا على لحظة الوفاة بل قل وداعا فى الوقت المناسب

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo