كيف تعرف إذا ما كنت متورط فى علاقة طفيلية ( يستغلك ) ؟
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيف تعرف إذا ما كنت متورط فى علاقة طفيلية ( يستغلك ) ؟

كيف-تعرف-إذا-ما-كنت-متورط-فى-علاقة-طفيلية-يستغلك ؟

إن الطفيليات تعلق بالعائل فتمتص منه كل ما تحتاج إليه من الطاقة اللازمة لنجاتها تاركة جسمه جافا و فارغا فكيف تعلم أن من تحبه لا يسلبك الوقت و العطاء العاطفى أو المجهود و لتعرف ذلك عليك أن تتعرف على العلامات الآتية و الهروب من الموقف بأسرع ما يمكن .

الجزء الاول

لاحظ ما تفعلانه معا

الخطوة الاولى :

تابع إذا كان شريكك يفعل كل شئ معك

تابع إذا كان شريكك يفعل كل شئ معك
فهذا يعنى أن هناك تواصل بينكما و لكن عندما تكتشف أنه يقوم بكل التفاصيل الدقيقة معك و لا يستطيع القيام بها بمفرده فهذا يعنى أنه يتطفل عليك من التبضع للبقالة للوجبات فيعتمد عليك فى كل شئ لدرجة أنك قد تشعر أن تأخذ حماما بمفردك و إذا كنت تحاول الذهاب لإحضار روشتة من الصيدلية أو تذهب لجلب القهوة فتجده يقول سأذهب معك فاعرف أنه متطفل و إذا لاحظت أنه يحب أن يفعل ما تحبه أنت من ممارسة اليوجا فى الصباح إلى الذهاب للتمشية بعد الغداء فاعرف أنه متطفل و إذا كان شريكك لايستطيع حتى شراء القهوة أو أن يملأ السيارة بالوقود فهو متطفل أيضا

الخطوة الثانية :

راقب إذا كان لا يزال لديك أصدقاء منفصلين .

فهل لاحظت أن أصدقائك قد أصبحوا أصدقاء شريكك و ربما بدأ فى معاملتهم كأصدقائه قائلا "أصدقائنا" و حاول أن يخرج معهم بدونك فإن هذا الأمر خطير فإذا أصبح كل معارفك مشتركين مع شريكك فبالطبع سيكون الأمر فى غاية الخطورة لأنه بذلك يجبرك أن ترتبطا مدى الحياة

الخطوة الثالثة :

راقب إذا ما كنت تدفع المال دائما

راقب إذا ما كنت تدفع المال دائما
و هذا إنذار أحمر فكل منا يتسابق للدفع أحيانا و لكن إذا كنت تحاسب على كل شئ دائما من الوجبات للرحلات للأفلام للبنزين و لا يعتذر لك شريكك و كأن الأمر مسلم به و من المفروض عليك أن تعتنى به فهو متطفل بلا شك و ربما يقول لك أود أن أذهب للغداء و لكنى مفلس هذا الشهر فيجبرك بذلك على الدفع له و حتى لو كان لديك أطنان من النقود فإن هذا الشخص لن يستغل مالك فقط و كن سيستغل مشاعرك أيضا

الخطوة الرابعة :

راقب إذا كنت تقوم بخدمات مفرطة لشريكك

دون رد ففى العلاقة السليمة يتبادل الطرفان الخدمات عندما يكون كل فرد محتاجا إلى شئ ما و إذا وجدت نفسك تفعل كل شئ من أجل شريكك بدأ من توصيله بالسيارة لكتابة الرسائل له و إعداد الوجبات من أجله فهذا هو الشخص المتطفل فعلا و حتى إن كانت هذه الخطوة محرجة فعليك أن تكتب قائمتين بما قدمته له من معروف و ما فعله من أجلك هل تراهما متماشيتان معا؟

الخطوة الخامسة :

تبين إذا كان شريكك ليس إجتماعيا

تبين إذا كان شريكك ليس إجتماعيا
ففى كل مرة تخرجان معا تجده غير مقبل على التحدث مع الآخرين فهو يحاول دائما جذب إنتباهك أنت فقط و هناك احتمالان الأول أن هذا الشخص ربما يكون خجولا و الثانى أنه يحتقر الآخرين و لا يهتم بشئونهم فلا يرى الدنيا إلا من خلال إستغلاله لك و عندما تكونون بالخارج سويا فإن شريكك لا يتنازل عن وجودك بجانبه و إلا سيغضب منك فهذه علاقة متطفلة

الخطوة السادسة :

تبين إذا كان شريكك مضطربا فى كل مرة تقوم فيها بممارسة شئ تحبه

مثل القراءة أو ممارسة الرياضة أو أية هواية آخرى فمن الطبيعى أن يكون شريكك مسرورا عندما تفعل أنت ما تحب و فعلا إذا كان يحبك فسيفرح لرؤيتك تفعل ما تحب أما إذا وجدت شريكك غاضبا عندما تغادر المنزل حتى لشراء القهوة فهذه علاقة متطفلة وهو يكره فكرة شعورك بالإستقلال على كل حال و إذا كان شريكك يتصل كل خمس دقائق يطلب منك العودة للمنزل فهو متطفل أيضا

الخطوة السابعة :

تبين إذا كان الناس قد أفصحوا عن ملاحظات حول علاقتكم

تبين إذا كان الناس قد أفصحوا عن ملاحظات حول علاقتكم
فعادة عندما يفعل الناس ذلك تجد نفسك فى دور المدافع عن هذه العلاقة و تحاول أن تثبت للناس أن رأيهم غير صحيح و أن شريكك ليس متطفلا و لكن إذا لاحظت أن أسرتك و أصدقائك و كل شخص فى العالم يقول نفس الملاحظات المتخوفة عن علاقتكما فتأكد أن ذلك صحيح و عندما تقول لهم أنهم على خطأ فسيكون شريكك قد حقق ما يريد و يبدأ فى إستهلاك وقتك و إستغلالك

الجزء الثانى

لاحظ ما تتحدثون عنه معا

الخطوة الاولى :

تبين إذا كان شريكك دائما يتحدث عن مشاكله

تبين إذا كان شريكك دائما يتحدث عن مشاكله
فلا تستطيع أنت أن تتذكر حتى متى آخر مرة تحدثت فيها عن مشاكلك أنت و بالطبع ستجد نفسك فى مأزق كبير و إذا وجدته دائما الشكوى ليريح نفسه من الهم و قد يمر به شهر سئ أو ظروف سيئة بينما مداومة الشكوى تدل على أنه لا يراعى إلا نفسه فيبحث عن الراحة دون مراعاة حالتك أو ظروفك ففى العلاقة الطبيعة يتبادل الشريكين الحديث عن مشاكلهما و إذا لاحظت أن شريكك يتحدث 80% من الوقت و أنت ليس الخجل من طباعك و عندما تحاول أن تحكى له مشاكلك يتهكم منها و يظهر لك كم هى صغيرة و تافهة و يبدأ فى سرد مشاكله فهذا الشخص طفيلي الطبع

الخطوة الثانية :

لاحظ إذا كنت تتخوف من أن تشارك مشكلاتك مع شريكك

فربما يغضب منك أو يسئ فهمك أو لا ينصت إليك إطلاقا فلابد أن يكون شريك حياتك منصتا إلى همومك بالطبع و عليك أن تشعر بالراحة عندما تفضى إليه همومك فالعلاقة التى بينكما تتطلب مشاركة المشاكل و الهموم و إذا كنت فى كل مرة تتناقش معه فيها إما يغضب أو يتجاهلك فتنظر إليه و تحدق فيه ثم تعتاد أنتعلى هذا

الخطوة الثالثة :

تبين أنه لا يوجد حل وسط أبدا فى هذه العلاقة

تبين أنه لا يوجد حل وسط أبدا فى هذه العلاقة
فإذا كنت دائما تنتهى إلىنفس النهاية و لا يتغير شئ قد تجد نفسك تستسلم لهذا الشعور و قد تتقبله لأن هذا أسهل بالطبع من مكافحته أو مقاومته و ربما تقول لنفسك إن شريكى بحاجة إلى ذلك أكثر منى و هذا غير صحيح لأن العلاقة السليمة هى التى تجعل الطرفان يتبادلان كل شئ من أجل سعادة الطرفين معا فالبطبع ليس التشاور مهما فى الأشياء البسيطة مثل مكان الغداء و لكنه مهم فى الأشياء الأكبر مثل تغيير مكان الإقامة مثلا

الخطوة الرابعة :

تبين متى آخر مرة قدرك فيها شريكك ؟

متى آخر مرة قال لك أنك تعنى له كل شئ؟ قد تظن أن الأمر أصبح مسلم به و أنك تعنى له كل شئ فى الكون و لا ينبغى عليه أن يكرر ذلك و لكن عليك أن تعلم أنه يجب أن يقول لك ذلك من الحين للآخر و إذا لم يقدم لك أى نوع من الشكر فأنت أصبحت بالنسبه له مصدر إستفادة لا أكثر و لا أقل و إذا لم يقل لك شريكك أى نوع من الملاطفة أو المجاملة فإنه يستغلك لا محالة

الخطوة الخامسة :

تبين كم مرة عليك أن تقول لشريكك أنك تحبه

تبين كم مرة عليك أن تقول لشريكك أنك تحبه
بينما ليس عليه أن يقول لك شيئا و حينها ستدرك أنك أنت فقط من يجب عليه أن يخبر من يحب أنه يحبه عشرون مرة يوميا حتى يرضيه و لا يجعله يغضب عليه و إذا كنت تضطر الى ذلك لتجعله يرضى عنك فهذا ليس حبا و إنما إستغلال لك بالتأكيد

الجزء الثالث

لاحظ ما يجعلك شريكك تشعر به

الخطوة الاولى :

لاحظ كم تبدو مذنبا عندما يطلب منك شريكك أن تفعل شيئا له

لاحظ كم تبدو مذنبا عندما يطلب منك شريكك أن تفعل شيئا له
فلا تفعله فيبدأ بالحزن و الإحباط مما يشعرك بالذنب أنك لم تفعل ما يريد و هنا لا يجب عليك أن تفعل له ما يريد لأنه غاضب مثل الطفل الذى يصب جام غضبه فى الأماكن العامة إذا أراد شيئا فليس عليك أن تفعل أشياء سخيفة و ربما لست مقتنعا بها بتاتا و إن الشعور بالذنب لا يجب أن يكون دافعا فى العلاقة التى تجمع بين إثنين و إنما يجب أن تفعل ما تفعله عن قناعة و لا يجب أبدا أن تضحى بسعادتك من أجل رغباته هو لمجرد أنه يضغط عليك بمشاعر الندم
و عندما تشعر أن شريكك لا شئ من دون فهذه هى العلامات التى سترشدك إذا كانت هذه العلاقة طفيلية

الخطوة الثانية :

هل تشعر أن طاقتك قد سلبت

بعد أن تعود من جولة مع شريكك ؟ هذا لأن الشخص الطفيلى لا يسرق وقتك فقط أو مالك و إنما يستهلك مشاعرك و همتك و فى الوقت الذى تمنحه فيه أنت مالك و وقتك و مجهودك يغرقك فى همومه و مشاكله و يحملك مسئوليه كل هموم حياته أيضا ففى العلاقة السليمة يقوى الشريكان بعضهما و يحاولان أن يجعلا كل شئ ممكن بينما فى علاقة التطفل يحاول شخص أن يمتص طاقة الآخر و يجعله غير قادر على القيام بأى عمل و يثبط عزيمته

الخطوة الثالثة :

راقب فقدانك لإحساسك بشخصيتك

راقب فقدانك لإحساسك بشخصيتك
ففى العلاقة الطفيلية يحاول شريكك أن يقلل من شعورك بشخصيتك و يزيد من شعورك بأنك جزء من شخصين و لست شخصا مستقلا فستنسى من أنت و ما هى أحلامك و ما قد يجعلك شخصا مميزا و لا ترى سوى مشاركته لك فى كل شئ فتفقد هويتك تماما ففى العلاقة السليمة يتعاون الطرفين لزيادة العمل الجماعى بينما فى العلاقة المتطفلة يحاول شخص أن يسخر الآخر لخدمته و لا يعطيه من إهتمامه شئيا

الخطوة الرابعة :

تبين إذا كنت تشعر أنك مستغل

فإذا شعرت أن شريكك معك فقط من أجل شقتك أو سيارتك أو مالك أو لأنك توفر له الراحة ليس إلا فعليك التراجع سريعا عن هذه العلاقة و إذا شعرت بأنك تقدم أطنانا من المساعدة و لا تأخذ شيئا مقابلها حتى و لو كانت ورقة بسيطة مكتوب عليها بالتوفيق قبل الإمتحان و اسأل نفسك هل سيبقى معى شريكى إن فقدت شقتى أو نقودى أو سيارتى؟ و إذا ترددت فأنت تستغل بلا شك

الخطوة الخامسة :

تبين إذا كانت أهدافك لا تمثل شيئا بالنسبة لشريكك و لا يهتم بها

تبين إذا كانت أهدافك لا تمثل شيئا بالنسبة لشريكك و لا يهتم بها
فإذا كنت تفعل كل شئ من أجل فقط أن يحقق هو أهدافه مثل أن يكمل دراسته أو أن يسكن بالقرب من عائلته أو أنك تساعده فى تحقيق أى هدف آخر و أثناء لذك تستهلك كل طاقتك و تكرس نفسك من أجله و بالطبع ستعرف أنك فى علاقة طفيلية و لست طرفا فى علاقة سليمة ففى العلاقة الصحية يكون لكلا الطرفين أهدافا تصبح محورا للإهتمام من قبل الشريكين بينما فى العلاقة المتطفلة تصبح أهداف أحد الطرفين هى المسعى و المنتهى لكل من الطرفين و يتم إلغاء أهداف أحد الطرفين تماما و ربما تجد أنك فقدت هدفك و رغبتك فى أن تصبحى ممرضة أو تصبح طاهيا لمجرد أنك تسعى لتحقيق أهداف الطرف الآخر الذى أصبحت حياتكما مكرسة من أجل تحقيقها و عندما تجد أن صديقك لا يهتم مطلقا بمستقبلك أو مهنتك فلا يسألك حتى ماذا تتمنى أن تصبح عليه مهنتك بعد خمس سنوات فإنه بالطبع يستغلك و لا يهتم بأهدافك مطلقا

هذا المقال تم ترجمته من موقع wikihow يخضع هذا المقال لرخصة المشاع الابداعى 

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo