كيف اجعل طريقة حديثى مع الأخرين جميلة
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيف اجعل طريقة حديثى مع الأخرين جميلة

كيف اجعل طريقة حديثى جميلة مع الأخرين2

عليك أن تعلم أن أسلوبك يعتمد عليك أو يمثلك شخصيا ، عذراً على التشبيه، فمثلا إن قام كلب ما بعضك أو ما شابه فبالتأكيد لن ترد له تلك العضه لأن كل منكما يمثل شخصيته وأخلاقه

الأسلوب المقصود هنــا.. هو طريقتك في التفكير .. في الحديث .. في النظر .. طريقة جلستك وقفتك .. نبرة صوتك .. ردود أفعالك .. وكل ما يعكس شخصيتك ...

فنحن حين نتحدث نعطي الآخرين إنطباعاً عنا إما إيجابياً أو سلبياً .. إنطباع يكون نتيجة للأسلوب الذي تكلمنا به أو ظهرنا به أمامهم ...

وكم من الأساليب التي تدخل الناس إلى قلوبنا بلا مقدمات وبفرح غامر .. وأساليب أخرى تجعلنا نغلق قلوبنا أمامهم من مجرد كلمة أو نظرة أو موقف أو ردة فعل معين ...

ومن الأساليب التي تحيّرنـا هو أسلوب الإنسان المزاجي الذي يؤرجحك بين القبول والرفض .

الجزء الاول

الشخصيات

الخطوة الاولى :

الشخصية المحبوبة من الناس

الشخصية المحبوبة من الناس
الأساليب التي تحجز لمن نتعامل معهم ، مقــاعد في قلوبنـا وحـدائق ومسـاحات خضراء مثلاً : إنسان يحترمك ويحبك ويستمع لك ويأخذ برأيك ..
عشت معه في الشدة والرخاء .. يحتوي ضعفك وقوتك .. قوله يطابق عمله ..
إن غبت ذكرك بالخير وإن حضرت هو كذلك .. كل ما يتعامل به معك يشير إلي أن له أسلوب جميل وصادق وواضح في التواصل معك .. أسلوب يجعله الأثير لديك وبالتالي لا مكان له إلا القلب ..

الخطوة الثانية :

الشخصية المكروهة من الناس

الشخصية المكروهة من الناس
وهناك من لا يسكن قلبه إلا الحقد والحسد لك .. أسلوب حديثه ونظراته يجعلانك تنفر منه ،
كل ما يشغله من أين لك هذا ؟ وكيف فعلت ذاك الأمر .. يتغامز ويتلامز عليك ...
يتفنن في تشويه صورتك بأساليب تناسب تفكيره المحدود وقلبه المظلم
وبالتالي فأين ستكون مكانته إلا خارج القلب ..

الخطوة الثالثة :

الشخصية المزاجية

الشخصية المزاجية
أمـا الإنسان المزاجي .. فهو الشخص المتعب الذي تأتي أساليبه من منطلق المزاج الذي يكون عليه فمثلاً: تبدأ معه حديثٌ ما فتجده يرد عليك بضيق وملل وكآبة ضارباً بعرض الحائط الـذوق وإحترام المكـان الذي هو فيه والشخص ومن معهم وما إذا كان يسبب له أي إحراج أمامهم ...
طبعاً هذا أسلوبه إن كان متعكر المزاج ، ولكن إن كان مزاجه جيد فأنت – محظوظ - لأنك ستجد هذا المزاجي.. فى درجة من الصفاء تجعله يتحدث بكل ذوق وإحترام ويبتسم ويتجاذب معك أطراف الحديث ويناقشك بطريقة تتمنى أن يطول بها النقاش ...
سبحان الله.. هناك من يعتقد أن من حوله لا يتأثر بما يجد من إنفعالات متباينة وأنها لا تؤثر على مكانته وقربه منهم .. وبأن الشخص الذي أمامه ، يتعامل وفقاً لمزاجه وأهوائه هو.. وأن الآخرين سيبقون معه دائماً ...
فكم من العلاقات الإنسانية القريبة والبعيدة تفقد رونقها وجمالها ومصداقيتها بسبب الأساليب التي نستخدمها مع من حولنا .. أحياناً تكون سوء تقدير منا وأحياناً إعتقاداً بأن من يحبنا سيقبل وسيرضى وسيمر الموضوع .. وأحياناً أخرى تغشى الأنانية أبصارنا فلا نكترث بالآخر ونبدأ بسيل من الأساليب والتصرفات المؤلمة والتجاهل والإهمال وكأننا وحدنا من يعاني .

الجزء الثانى

كيف تكون صاحب شخصية محبوبة من الأخرين

الخطوة الاولى :

كيف تكون صاحب شخصية محبوبة من الأخرين
*ـ ان تكن وتيرة صوتك لطيفة، معتدلة، لا قسوة فيها ولا حدَّة.
*ـ تنازل عن الكلام لمن هو أكبر منك سناً.
*ـ لا تلجأ إلى الكلام المصطنع.
*ـ لا تقل لمن أخطأ (أنت مخطئ..) بل قل: (قد تكون على صواب أما أنا فأظن..).
*ـ لا تحاول التعرف على أسرار غيرك، وإذا إستودعك أحدٌ سرَّاً فكن كتوماً ولا تفشه..

الخطوة الثانية :

لا تهمس بأذن أحد وأنت في مجموعة
*ـ اترك جانبا الحديث عن السياسة والمواضيع الخلافية لتتجنب الإصطدام مع من تتحدث معهم.
*ـ تجنّب الحديث عن نفسك وعن مآثرك وعن صحتك أو مرضك.
*ـ كن متواضعاً في حديثك وأستأذن لتأخذ الكلام.
*ـ لا تهمس بأذن أحد وأنت في مجموعة.
*ـ لا تتبادل مع بعض الحاضرين نظرات فيها غمز بالآخرين.

الخطوة الثالثة :

احذر ان تكون من المداحين الكاذبين
*ـ لا تتحدث إلى صديقك بلغة أجنبية وأنتما بين أشخاص لا يعرفون هذه اللغة.
*ـ يجب أن تولي محدثيك الإنتباه التام، دعهم يتكلموا وأصغ إليهم بصمت وإهتمام، وكلما إصغينا إلى الآخرين نكون أقرب إلى قلوبهم.
*ـ لا تكذب في حديثك ولا تحلف.
*ـ لا تتملق ولا تَستغب ولا تُشهِّر..
*ـ أحذر أن تكون من المداحين الكاذبين، بل أصدق القول، وقدِّم النصح بمحبة، وأنتقد أصدقاءك بحرص.

الخطوة الرابعة :

ناقش بهدوء ووعي
*ـ إذا كان لابد من المناقشة في حديثك، فناقش بهدوء ووعي، وإستند في مناقشتك على علمك وثقافتك وعلى المنطق السليم، وإياك والصياح والتجريح، ويمكننا القول بأن المحادثة هي فنٌ في حدّ ذاتها، مهما أختلفت آراء المتحدثين، وهي مفيدة لأنها تنشط العقل الذي يضعف بسبب الجلسات الطويلة أمام التلفزيون، حيث أن عرض المواضيع الكاملة النضج يدفع إلى الخمود الكامل.
*ـ ليس من اللطف والذكاء تكرار الاستغراب لأمور تبدو عادية ومألوفة لدى الآخرين.
*ـ عند الحديث حاذر طرح أسئلة ذات طابع شخصي.
*ـ ليس من المستحب التطوع بطرح رأي أو تقديم نصح لم يُطلب منك تقديمه.
*ـ لا تقاطع الآخرين

الخطوة الخامسة :

لا تكن ثرثاراً
*ـ لا تكن ثرثاراً وتعتقد أن الآخرين يستمتعون بكلامك كما تستمتع به أنت..
*ـ لا تغرق موضوعاً تافهاً بالتفاصيل والأحداث التي لا تهم الآخرين.
*ـ إذا كان النقاش يدور حول موضوع بعيد عن معارفك أو ثقافتك فمن دواعي الأدب أن تنصت ومن الذكاء أن تحاول الإهتمام به وفهمه..
*ـ لا تقل (هو) أو (هي) عن شخص ثالث موجود بين المتحدثين
أخـــــيراً :
قال تعالى : " ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك "(سورة آل عمران)
تذكر أن أسلوبك في التعامل مع الآخرين يساوي مكانتك
وتذكر قوله تعالى ايضاً وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِين
صدق الله العظيم 134 آل عمران
فعلينا أن ننتبه لأسلوبنا.. ومدى تقبل الآخرين له ...
فـ كلما ارتقى أسلوبك ... كلما علت مكااانتك .

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo