كيفية عمل دايت أثناء الدراسة الجامعية ؟
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيفية عمل دايت أثناء الدراسة الجامعية ؟

الدايت

قد لا يبدو أن كلمتا "دايت" و "جامعة" يمكن أن تنتميا لنفس الجملة. فالدراسة في الجامعة هي وقت الحصول على المتعة، وإكتساب خبرات جديدة، وتكوين صداقات تدوم مدى الحياة. وللأسف، هذه هي نفس العوامل التي تجعل الكثير من طلاب الجامعة يكتسبون بعض الوزن الزائد. لكن إذا كنت ترغب في عمل دايت أثناء دراستك في الجامعة ، يمكنك تحقيق ذلك من خلال تعديل أفكارك والتخطيط لكيفية قضاء الأيام والليالي. فإذا كنت ترغب في معرفة كيفية عمل دايت أثناء الدراسة الجامعية ، ما عليك سوى إتباع هذه الخطوات السهلة.

الجزء الاول

تعديل أفكارك

الخطوة الاولى :

لا تستسلم للإحباط ما دمت تجاهد للإستمرار في الدايت

لا تحبط إذا كنت تقوم بالدايت
"يكتسب طالب الجامعة الجديد 15 رطلاً" هي عبارة شائعة لسبب ما. يدخل معظم الطلاب الجامعة وهم يظنون أنها مجرد خرافة وسرعان ما يدركون أنها حقيقة واقعة. فلن يقتصر الأمر على جلوسك في قاعة الطعام وأمامك عشرات الخيارات اللذيذة ، لكن من المرجح أن تكون غرفة نومك على بعد 20 قدماً من آلة البيع ، ولذلك ستجد نفسك أحياناً تتناول وجبة رابعة حوالي الساعة الثالثة صباحاً. حسناً ، إن هذه الأمور تزيد الوزن ، لكن لا تستسلم للإحباط ما دمت تجاهد للإستمرار في الدايت.
• تذكر أن دخولك الجامعة يؤدي إلى تغيير كبير في حياتك. فقط حاول تعديل مواعيد تناول الطعام بحيث تتلاءم مع ظروفك.
• اعلم أنك لست وحدك. فمن المحتمل أن الكثير من أصدقائك يجاهدون أيضاً مع الدايت. يمكنك التحدث مع أصدقائك حول هذا الموضوع وسوف ترى أنك لست الطالب الوحيد الذي يعاني من هذه المشكلة.
• من الصعب جداً تحقيق التوازن بين الدراسة والحياة الإجتماعية. لذلك من الطبيعي أن تبوء خطط الدايت التي قمت بوضعها بالفشل.
• قم بتذكير نفسك أنك عندما كنت في المنزل كان لديك جدول زمني منظم لتناول الطعام و يشمل تناول ثلاث وجبات وأنك لم تكن تتناول وجبة خفيفة في أوقات الفراغ أو في وقت متأخر من الليل. وحاول فقط إيجاد وسيلة للحفاظ على نفس التوازن في هذه البيئة الجديدة المختلفة تماماً.

الخطوة الثانية :

لا تقارن نفسك بشخص آخر

هذه قاعدة جيدة لجميع نواحي الحياة
هذه قاعدة جيدة لجميع نواحي الحياة ، لكن يجب على وجه الخصوص أن تتجنب مقارنة نفسك بزملائك في الجامعة ، و إلا لن يكون لديك عقلية صحية عند محاولتك الإلتزام بنظام الدايت الذي تتبعه. فأي كلية تكون مليئة بالفتيات الرشيقات والشباب مفتولي العضلات ، لكن هذا لا يعني أنك يجب أن تكون واحداً منهم. حدد أهدافك المناسبة لجسمك، ولا تحاول أن تكون مثل أي شخص آخر.
• تعتمد الحياة الجامعية على معرفة من تكون وما الذي يجعلك أفضل. ركز على ما يجعلك متميزاً، لا ما يجذب إليك الفتيات الجميلات.
• لا تدع أي شخص يجعلك تشعر أن ما تأكله سيء. في حين أنك يجب أن تكون ملتزماً إذا كنت تريد عمل دايت ، لا تدع أصدقاءك يغرونك بالخروج من نظامك الغذائي بين الحين والآخر.
• إذا كان لديك أحد الأصدقاء الذي يقضي ساعة في الجيم كل يوم، فأنت غير مضطر لتقليده. ابحث عن الروتين الذي يناسبك لممارسة التمارين الرياضية.

الخطوة الثالثة :

لا تقع ضحية لإضطراب الشهية

يعاني الكثير من الطلاب، وخاصة الإناث، من إضطراب الشهية أثناء دراستهم الجامعية.
يعاني الكثير من الطلاب، وخاصة الإناث، من إضطراب الشهية أثناء دراستهم الجامعية. على الرغم من أن بذور هذا الإضطراب غالباً ما تزرع قبل الكلية ، إلا أن الكثير من الفتيات عند دخولهن الكلية يكتشفن وجود معيار عالٍ للجمال يبعث على السخرية والذي يكاد يكون من المستحيل الوصول إليه ، ثم يبدأن في التعامل مع ذلك عن طريق فقدان الشهية أو الشره المرضي. وعلى الرغم من أن محاولة عمل دايت أثناء الدراسة الجامعية يمكن أن يكون وسيلة صحية للتخلص من بضعة أرطال ، لكن تأكد من أنك لا تتخذ تدابير متطرفة يمكن أن تهدد صحتك الجسدية أو العقلية بشكل خطير.
• إذا وجدت نفسك تقلق بشكل مبالغ فيه من المظهر الذي تبدو عليه والأطعمة التي تتناولها إلى حد عدم التفكير في أي شيء آخر، حاول الحصول على المساعدة. تحدث إلى صديق أو مرشد دراسي.
• إذا كنت تعاني حقاً ، اخبر والديك. قد تكون على بعد مئات الأميال منهم، لكنهم سوف يرغبون في مساعدتك.

الجزء الثانى

كن ملتزماً طوال اليوم

الخطوة الاولى :

استبدل الأطعمة الغير صحية بالأطعمة الصحية

تناول التفاح أثناء الدايت
إن عمل دايت لا يعني أنه يجب عليك تجويع نفسك لخسارة الوزن. ولتفعل ذلك بشكل صحي، يجب عليك الإنتباه إلى ما تأكله وإستبدال الأطعمة المنخفضة القيمة الغذائية بالأطعمة اللذيذة والمغذية. فبدلاً من تناول كعكة كبيرة مسكرة على الإفطار ، تناول طبقاً لذيذاً من حبوب الإفطار الصحية ، أو تناول تفاحة أو علبة من الزبادي بدلاً من كوكيز الشيكولاتة الذي تتناوله عادة كتحلية. وفيما يلي بعض الطرق الأخرى لجعل الأطعمة الصحية جزءاً من نظامك الغذائي:
• قلل من الأطعمة الدسمة والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر. فإذا كنت ترغب في عمل دايت ، قلل من الكوكيز ، والآيس كريم ، وشراب الميبل ، وأي شيء آخر قد تجده في قاعة الطعام. استبدل هذه الأطعمة بشيء أكثر صحة بدلاً من منعها تماماً.
• تناول الكربوهيدرات الصحية. تناول خبز البيجل والمكرونة المصنوعين من القمح الكامل بدلاً من المكرونة العادية ، و تناول الأرز البني بدلاً من الأرز الأبيض. في حين أنه يجب عليك دائماً الحفاظ على التوازن الصحي في نظامك الغذائي من الكربوهيدرات ، والبروتينات ، والفواكه ، والخضروات ، يجب أن تتحكم في الكربوهيدرات التي تتناولها.
• أنت لست مضطراً إلى تناول كل وجبة موجودة في قاعة الطعام أو المطاعم المحلية. حضر مخزوناً في غرفتك من الوجبات الخفيفة الصحية لتتجنب تناول الخيارات الغير صحية التي تراها كل يوم. وعلى الرغم من أنه قد يكون من الصعب التسوق لشراء الطعام أثناء دراستك في الجامعة ، لكن مجرد شراء علبة من دقيق الشوفان ، و كيساً من التفاح ، وعلبة زبادي كبيرة يمكن أن يكفيك للإفطار لمدة أسبوع.
• راقب ما تشربه خلال اليوم. فترة الدراسة الجامعية هي الوقت الذي يدمن فيه الكثير من الطلاب القهوة ، مما يسبب لك إكتساب بعض الوزن إذا قمت بإضافة طن من مبيض القهوة والكثير من باكيتات السكر. فحاول تقليل أي شيء تقوم بإضافته إلى المشروبات التي تتناولها، أو استخدم بدائل السكر أو الحليب الخالي من الدسم بدلاً من ذلك.
• جرب تناول السلطة على الغداء بدلاً من السندويتشات. وعلى الرغم من أنه لا يمكنك تناول السلطة كل يوم ، لكن إذا كنت تتناول السندويتشات على الغداء كل يوم تقريباً ، حاول إستبدالهم بالسلطة مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع.

الخطوة الثانية :

تناول ثلاث وجبات متوازنة

على الرغم من أن إيجاد الوقت لإعداد ثلاث وجبات متوازنة أثناء الدراسة الجامعية قد يبدو مستحيلاً ، إلا أن تناول ثلاث وجبات صحية سوف يمنعك من تناول الوجبات الخفيفة الغير صحية أو الشعور بالجوع بين الوجبات. مهما كان يومك مشحوناً، يجب عليك دائماً تخصيص وقتاً في برنامجك اليومي لتناول الإفطار والغداء والعشاء. وفيما يلي كيفية القيام بذلك:
• لا تنس أن وجبة الإفطار هي بالفعل أهم وجبة في اليوم. على الرغم من أن هذا قد يبدو مستحيلاً إذا كان لديك محاضرة في الثامنة صباحاً ، لكن حتى تناول أي شيء في الأتوبيس سوف يحميك من الشعور بالجوع الشديد قبل وقت الغداء مما يجعلك تتناول أي شيء تجده أمامك.
• إذا كنت تعرف أنك سوف تقضي اليوم كله في المكتبة، لا تنس أن تأخذ إستراحة لتناول الغداء أو العشاء. فإذا كنت مشغولاً للغاية في الدراسة لدرجة أن تنسى تناول وجبة العشاء ، قد ينتهي بك الأمر بطلب البيتزا ، وهذا أقل صحة من أخذ إستراحة صغيرة لتناول وجبة مغذية.
• حاول تناول وجباتك في نفس الوقت تقريباً كل يوم. وعلى الرغم من أن هذا قد يكون صعباً بسبب جدولك الدراسي ، إلا أنك إذا اعتدت على تناول الطعام في نفس الوقت تقريباً كل يوم ، سوف يكون هناك إحتمال أقل للشعور بالجوع في وقت غير مناسب.

الخطوة الثالثة :

تجنب تناول الأطعمة غير الصحية في السكن الذي تقيم فيه

ارفض أكل الحلويات حتى تحافظ على الدايت
في حين أن السكن الذي تقيم فيه هو مكان تتعرف فيه على أشخاص جدد ، وتدردش مع الأصدقاء ، وتتجول داخل وخارج الغرف ، فهو مكان يمكن أيضاً أن تكتسب فيه بعض الأرطال دون أن تلاحظ ذلك. وفيما يلي ما يجب عليك تجنبه:
• لا تذهب إلى آلة البيع لشراء وجبات خفيفة غير صحية. إذا لم تكن تحب الخيارات الصحية في آلة البيع، يجب عليك تجنبها قدر إستطاعتك. جهز كمية من الوجبات الخفيفة حتى تتمكن من تناول واحدة منها بدلاً من ذلك.
• حاول تجنب الطعام المجاني العشوائي. على الرغم من أنك قد ترى شخصاً ما يطلب البيتزا للطابق الذي تعيش فيه ، أو قد ترى الفتاة التي تقيم في الحجرة المجاورة تعد الكعك للجميع ، لكن يمكنك الحفاظ على النظام الغذائي الذي تتبعه عن طريق رفض هذه الأطعمة قدر إستطاعتك دون أن تكون فظاً.

الخطوة الرابعة :

حاول إيجاد روتين التمارين الرياضية الذي يناسبك

سوف يكون فقدان الوزن أصعب بكثير إذا كنت لا تمارس التمارين الرياضية. إن ممارسة التمارين الرياضية لن يساعدك فقط على إكتساب الثقة بالنفس، لكن سوف يعمل أيضاً على تحسين مستويات الطاقة لديك و تحسين صحتك بوجه عام إذا قضيت بضع ساعات فقط في الأسبوع في ممارسة التمارين الرياضية. و إليك ما يمكنك القيام به:
• استفد من صالة الألعاب الرياضية الموجودة في الجامعة. فمن المحتمل أن يكون في جامعتك صالة ألعاب رياضية واسعة ومجانية يمكن إستخدامها ، لذا تحقق من أجهزة المشي ، واليليبتيكالس ، وحمامات السباحة ، وأي مميزات أخرى في الصالة الرياضية المحلية.
• حاول إيجاد صديق يشاركك في ممارسة التمارين الرياضية. هل كنت النجم في فريق التنس في مدرستك؟ ممتاز. اعثر على صديق يمكن أن يلعب معك في عطلة كل أسبوع.
• انضم إلى نادٍ أو فريق ترفيهي. أنت لست مضطراً إلى الإنضمام إلى فريق كليتك حتى تستطيع ممارسة بعض التمارين الرياضية. انضم إلى نادٍ لممارسة الرياضة التي تحبها، وإستمتع بممارستها مرة واحدة أو مرتين في الأسبوع. وليس من الضروري أن يكون الأمر التزاماً كبيراً.
• حاول المشي كلما إستطعت ذلك. بدلاً من إنتظار الأتوبيس إلى الأبد، حاول التعود على المشي لمسافات تستغرق عشرين دقيقة فقط.

الجزء الثالث

كن حذراً في الليل

الخطوة الاولى :

راقب ما تأكله و تشربه في الحفلات

الخروج مع الأصدقاء ربما يتسسب فى زيادة وزنك
على الرغم من أن الخروج مع أصدقائك قد يكون هو الجزء الأكثر تميزاً في كليتك ، إلا أنه يمكن أن يكون أيضاً هو الشيء الذي يساهم أكثر في زيادة وزنك. يمكنك أن تظل تستمتع بالليلة مع الإنتباه إلى ما تأكله والحفاظ على نظامك الغذائي. وفيما يلي كيفية القيام بذلك:
• أولاً ، لا تشرب الكحوليات إذا كنت تحت سن ال21. حتى لا تقع في الكثير من المشكلات.
• اشرب مشروبات بسيطة. اشرب البيرة منخفضة السعرات الحرارية ، أو كوباً من النبيذ بدلاً من الكوكتيل المعقد - المعد بواسطة ذاك الفتى البالغ من العمر 21 عاماً – و الذي من المرجح أن يكون مليئاً بالسكر. إن تجنب شراب البنش و عصير الغابة لن يساعدك فقط على فقدان الوزن ، لكن سوف يجعلك تسيطر أكثر على كمية الكحول الذي تتناوله بالفعل.
• تجنب الوجبات الخفيفة الغير صحية. وعلى الرغم من أنك قد تكون محاطاً بالشيبسي في الحفلة ، أو محاطاً بالبطاطس المقلية الدهنية في البار ، حاول عدم الإفراط في ذلك ، أو ابحث عن خيار أكثر صحة (إذا كان هناك واحد).
• تناول كمية كافية من الطعام قبل الخروج. فسوف تميل إلى تناول وجبة خفيفة إذا خرجت على معدة فارغة. و إذا كنت تعرف أنك ذاهب لقضاء ليلة طويلة في الخارج، تناول كمية أكبر قليلاً من الكمية التي إعتدت على تناولها لتتأكد من عدم الشعور بالجوع فيما بعد.

الخطوة الثانية :

حافظ على نظامك الغذائي أثناء دراستك

إن كل قواعد تناول الطعام الصحي تميل إلى التبخر خلال أسبوع الإمتحانات ، أو أثناء كتابة بحثك النهائي أو الدراسة لإجتياز إختبار هام. لكن الإنتباه إلى ما تأكله أثناء الدراسة يمكن أن يساعدك على المداومة على نظامك الغذائي. وإليك ما يمكنك القيام به:
• هل تتذكر تلك الوجبات الصحية الثلاث؟ داوم على ذلك أثناء فترة الامتحانات.
• احضر وجبات خفيفة صحية معك تساعدك على مواصلة يومك أثناء الدراسة. و تشمل هذه الوجبات: اللوز ، والكاجو ، وزبدة الفول السوداني ، والكرفس ، والجزر ، والموز. سوف تمنحك هذه الأطعمة الطاقة وتمنعك من التمادي في تناول الأطعمة غير الصحية.
• لا تنسى ممارسة بعض التمارين الرياضية. على الرغم من أنك قد تضطر إلى تخفيف نشاطك الرياضي خلال أسبوع ماراثون الدراسة ، لكن احرص على المشي لمدة 30 دقيقة على الأقل يومياً ، أو الذهاب للجيم مرة أو مرتين في الأسبوع. فممارسة التمرينات أثناء فترة الدراسة تساعدك على تخفيف التوتر وتحسين أدائك في الإمتحانات.

الخطوة الثالثة :

تجنب تناول وجبة رابعة

هذه هي أسهل طريقة لعمل دايت أثناء الدراسة
هذه هي أسهل طريقة لعمل دايت أثناء الدراسة. فسواء كنت تدرك ذلك أم لا ، إنه من المحتمل أن تسقط ضحية "للوجبة الرابعة" المغرية التي يتناولها الطلاب حوالي الساعة الثالثة صباحاً. هناك سببان لهذا التجاوز: الأول : هو أن تكون قد خرجت أنت وأصدقاؤك ، وأنك لا تزال منتشياً وترغب في الإستمرار في التسكع ، لذلك تذهب إلى مطعمك المفضل في وقت متأخر من الليل. والثاني : هو أنك كنت تدرس مع أصدقائك طوال الليل ، ثم طلب أحدهم البيتزا أو بعض الطعام الصيني. و فيما يلي كيفية تجنب كلا السيناريوهين:
• إذا كنت تريد حقاً تجنب تناول الوجبة الرابعة المغرية، لا تذهب. إذا كنت تتمتع بقدرة كبيرة على السيطرة على النفس أثناء مشاهدة أصدقائك يتناولون اللحم المقدد والأومليت بجبن الشيدر في الثالثة صباحاً ، إذن انضم إلى أصدقائك. لكن إذا كنت لا تستطيع القيام بذلك، اخلد إلى النوم وسوف تصبح على ما يرام في الصباح.
• قم بإنهاء مذاكرتك بدلاً من الإضطرار إلى تناول وجبة في وقت متأخر من الليل. إذا كانت الساعة الثانية صباحاً ، فقد حان الوقت للنوم. قم بإستكمال دراستك في الصباح وامنح جسمك قسطاً من الراحة. سوف تكون أقل قدرة على الإستغراق في النوم إذا تناولت شيئاً حاراً أو دسماً قبل النوم، مما يعني أن قدرتك على الأداء الجيد في الإمتحان سوف تقل.

الخطوة الرابعة :

لا تنس الإستمتاع بحياتك

على الرغم من أن وضع المظهر الأنيق كأولوية أثناء الدراسة الجامعية هو خيار حكيم ، لكن لا تدع أهداف الدايت الذي تتبعه تمنعك من الإستمتاع بحياتك. يسترجع الكثير من الناس ذكرياتهم أيام الجامعة و يرون أنها أفضل أربع سنوات في حياتهم ، وأنت سوف تندم إذا تذكرت أنك لم تستمتع بكل ثانية فيها لأنك كنت تركز للغاية على الدايت الذي تتبعه.
• تذكر أنك يمكنك الإستمتاع بحياتك أثناء عمل الدايت. فأنت لست مضطراً إلى الإنقطاع عن كل الأنشطة الإجتماعية بسبب خوفك من التعرض للإغراء.
• لا تنسى أن تخرج عن النظام بين الحين والآخر. ولا تكن ملتزماً بشكل كبير لدرجة عدم تناول تلك الوجبة الخفيفة التي تشتهيها مطلقاً ، أو الإنقطاع عن الذهاب إلى مطعمك المكسيكي المفضل. تصرف بحرية بين الحين والآخر، وسوف تشعر بتحسن عند فعل ذلك.

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo