كيفية مراقبة الحمى عند الأطفال ؟
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيفية مراقبة الحمى عند الأطفال ؟

كيفية مراقبة الحمى عند الأطفال

الوقوف متفرجاً بينما طفلك يتألم من المرض يجعلك تشعر بالعجز. و في كثير من الحالات، ليست الحمى هي التي يجب أن تقلق منها. فالحمى هي إشارة صريحة لوجود عدوى داخلية. فحرارة الجسم ترتفع و ذلك لقتل البكتيريا الحساسة للحرارة التي تهاجم الجسم. و أفضل طريقة لمساعدة طفلك على التغلب على مرضه هي أن تراقب الحمى و تتصرف وفقاً لذلك. أولِ اهتماماً لطفلك و للأعراض التي تظهر عليه ، و اتخذ إجراءات تجعل طفلك مستريحاً أثناء محاولتك تخفيض الحمى.

الخطوة الاولى :

تحقق من درجة حرارة طفلك بانتظام

استخدم الترمومتر كل 2-4 ساعات لمعرفة قيمة درجة الحرارة الجديدة
استخدم الترمومتر كل 2-4 ساعات لمعرفة قيمة درجة الحرارة الجديدة. سجل الوقت و درجة الحرارة لملاحظة أي تغير يحدث. و إذا كانت درجة حرارة طفلك عالية جداً ( أكثر من 104 درجة فهرنهايت) ، تحقق من درجة حرارته على فترات قصيرة ، كل 20 دقيقة تقريباً. و إذا كان الطفل نائماً ، انتظر حتى يستيقظ ثم خذ درجة الحرارة الجديدة. فالنوم ضروري للمساعدة في مكافحة الحمى و أكثر أهمية من تنظيم مواعيد قياس درجة الحرارة.

الخطوة الثانية :

احرص على ترطيب جسم طفلك باستمرار

شرب الكثير من السوائل
قد تسبب الحمى للطفل الجفاف السريع. فاجعل جسم الطفل يحافظ على قدرته الكاملة على مكافحة الحمى عن طريق حثه على شرب الكثير من السوائل. و عندما يكون الطفل مريضاً ، قدم له المشروبات التي تحتوي على إلكتروليتات.

راقب مظهر الطفل الخارجي

ملاحظة أي تغييرات تطرأ على طفلك
فجزء من مراقبة الحمى هو ملاحظة أي تغييرات تطرأ على طفلك. فالتغيرات المتزايدة قد تعني أن الحمى أصبحت أفضل أو أسوأ. فمن الطبيعي للطفل المريض بالحمى أن يشعر بالسخونة أو بالبرودة، و قد يكون جلده شاحباً لأن دمه يتركز في أجزاء أخرى ليقاوم المرض.

الخطوة الرابعة :

راقب سلوك طفلك

من الطبيعي أن ينام الشخص المحموم كثيراً
من الطبيعي أن ينام الشخص المحموم كثيراً. فالنوم يساعد الجسم على التركيز على مكافحة سبب حدوث الحمى. كما أن حدوث بعض الارتجاف أمر طبيعي فهو الوسيلة التي يتبعها الجسم لإنتاج الحرارة الخاصة به. و في بعض الحالات، يتصرف الطفل المحموم بشكل طبيعي أو قد يستيقظ في بعض الأحيان و يرغب في اللعب. و تأكد أن الخطر قد زال إذا اظهر الطفل اهتماماً بتناول الطعام.

الخطوة الخامسة :

تخفيض الحمى باستخدام الدواء

في حالة الحمى العالية الدرجة يُنصح باستخدام الدواء
في حين أنه من الأفضل ترك الحمى منخفضة الدرجة دون علاج حتى يتسنى للجسم مقاومة تهديد العدوى أو المرض المسبب للحمى ، لكن في بعض الأحيان في حالة الحمى العالية الدرجة ، يُنصح باستخدام الدواء. اتبع الجرعة الموصى بها ، كما يمكن إعطاء الاسيتامينوفين و الإيبوبروفين بأمان للأطفال. و يمكنك أيضاً استخدام الدوائين بالتناوب لخفض الحمى بسرعة.

الخطوة السادسة :

اطلب المساعدة من متخصص أو مساعدة الطوارئ إذا تعذر التحكم في الحمى

خذ طفلك إلى الطبيب
خذ طفلك إلى الطبيب إذا ارتفعت درجة حرارته (أكثر من 104 درجة فهرنهايت) ، و ظلت مرتفعة لأكثر من 3 أيام أو إذا أصيب الطفل بالجفاف. و أولِ اهتماماً كبيراً للطفل المريض الذي لا يرغب في الحركة. و اطلب المساعدة على الفور إذا وجد طفلك صعوبة في التنفس أو أصبح مريضاً على نحوٍ شديد.

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo