3 طرق لحماية نفسك من الأمراض
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

3 طرق لحماية نفسك من الأمراض

3 طرق لحماية نفسك من الأمراض

عندما يأتي موسم البرد والأنفلونزا، هل الإصابة بالأمراض تكون أمراً محتوماً ؟ لا ، ليست بالضرورة كذلك. فإذا قررت إتخاذ إحتياطات معينة ، مثل غسل اليدين كثيراً ، وبناء الجهاز المناعي ، قد تستطيع الهرب من هذا الموسم بفاتورة صحية فارغة. اقرأ الخطوات التالية لتعرف كيفية حماية نفسك من الفيروسات المنتشرة والأمراض الأكثر خطورة عن طريق إتخاذ بعض الإحتياطات البسيطة.


الطريقة الأولى : الوقاية من نزلات البرد والأنفلونزا

الوقاية من نزلات البرد و الأنفلونزا 2


الخطوة الأولى: اغسل يديك

اغسل يديك


هذه هي الطريقة الأكثر فاعلية لحماية نفسك من الإصابة بنزلات البرد أو الإنفلونزا والتأكد من أنك لن تنقلها إلى شخص آخر. ينتشر فيروس البرد بسهولة عن طريق اللمس، لذلك يعتبر غسل اليدين أفضل وسيلة للتخلص منه. ومن المهم على وجه الخصوص أن تغسل يديك بعد تواجدك في مكان عام حيث يوجد الكثير من الناس المصابين بالبرد والأنفلونزا و يقومون بلمس ما تلمسه. اغسل يديك جيداً بالماء الدافئ والصابون بعد أن:
● تركب المترو، أو الأتوبيس، أو القطار.
● تذهب إلى محل البقالة أو أي متجر مزدحم آخر.
● تذهب إلى المدرسة أو العمل.
● تذهب إلى دورة مياه عامة.
● تستخدم أجهزة الجيم.


الخطوة الثانية

لا تلمس عينيك، وأنفك ، وفمك قبل غسل اليدين
إن لمس الدرابزين وأزرار المصعد أمر لا يمكن تجنبه، لكنك تستطيع تجنب لمس عينيك، وأنفك، وفمك. فلمس هذه الأجزاء من وجهك يسهل دخول فيروسات البرد والأنفلونزا إلى داخل جسمك. لذلك لا تفرك عينيك ، ولا تمسح أنفك ، ولا تلعق أصابعك قبل أن تحصل على فرصة لغسل يديك بالماء الدافئ والصابون.
● يعتبر الجل المطهر والمناديل المقاومة للبكتيريا حلاً عملياً يمكنك اللجوء إليه في حالة عدم توفر دورة مياه بالقرب منك.
● إذا كنت مضطراً إلى مسح أنفك أو لمس وجهك، غطي يدك بمنديل، أو بكمك في أسوأ الظروف لتجنب نقل الجراثيم مباشرةً من أصابعك إلى وجهك.


الخطوة الثالثة

لا تشارك الأطعمة والمشروبات مع الآخرين

لا تشارك الأطعمة و المشروبات مع الآخرين


خلال موسم البرد والأنفلونزا، من الأفضل أن ترفض عروض تبادل الأطعمة والمشروبات. فملامسة لعاب أو مخاط شخص ما هي الإ طريقة مؤكدة للإصابة بالفيروسات التي كان يحملها هذا الشخص. إستخدم الأواني الخاصة بك وخصص كوباً لا يستعمله أحد غيرك بدلاً من المشاركة مع شخص آخر.


الخطوة الرابعة

تجنب مشاركة الأغراض الشخصية

تجنب مشاركة الأغراض الشخصية


ربما بات واضحاً أنه يجب عدم إستخدام فرشاة أسنان إستخدمها شخص آخر، لكن توجد غيرها من الأغراض الشخصية التي يجب تجنب مشاركتها أيضاً. لا تستخدم ماكينة حلاقة أو قصافة أظافر تخص شخصاً آخر ، ولا غيرها من الأغراض التي تلامس سوائل أجسام الآخرين. الأمر نفسه ينطبق على المناشف وأغراض السرير مثل الملاءات وأكياس المخدات. فيمكن أن تكون كل هذه الأشياء مرت في طريقها بجراثيم شخص آخر.
● لا تستخدمي المكياج الخاص بالآخرين ، فإستخدام أحمر الشفاه ، والكحل ، والمسكرة ، وكريم الأساس الذين إستخدمهم الآخرون يمكن أن ينقل الجراثيم إلى وجهك.
● تجنب إستخدام جهاز المحمول الخاص بشخص آخر، وعقّم جهازك بإستمرار.


الخطوة الخامسة

احصل على لقاح الإنفلونزا

احصل على لقاح الانفلونزا


عندما يكون جميع من حولك مرضى، سوف تحتاج إلى توخي المزيد من الحذر لتجنب العدوى. ويعتبر الحصول على لقاح الأنفلونزا أحد تدابير الوقاية الذكية، كما أن الكثير من الناس يرون أنه يبقيهم أصحاء لحين إنتهاء موسم الأنفلونزا. اذهب إلى طبيبك للحصول على لقاح الأنفلونزا ، أو اذهب إلى صيدلية منطقتك للحصول على واحد بسعر مخفض.
● تمت الموافقة على لقاحات مختلفة للأنفلونزا لفئات مختلفة من الناس. البعض منها مخصص فقط للأشخاص الذين تبدأ أعمارهم من 18 عاماً فأكثر، بينما صُمم الجزء الآخر للأطفال والرضع. احرص على الذهاب إلى عيادة محترفة للحصول على نوع اللقاح الصحيح.
● إذا كنت من الفئة "عالية المخاطر" فيجب عليك بالتأكيد الحصول على لقاح الأنفلونزا. وتشمل الفئة "عالية المخاطر" المجموعات التالية : الأشخاص الأكبر من 65 عاماً أو أقل من 5 أعوام ، والنساء الحوامل ، والأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية معينة.


الطريقة الثانية: تقوية الجهاز المناعي


الخطوة الأولى

تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالفيتامينات

تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالفيتامينات


بغض النظر عن نوع المرض الذي تتجنب الإصابة به ، يمكنك أن تعطي نفسك فرصة أفضل للبقاء بصحة جيدة من خلال اتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات و المعادن الأساسية. فالأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية يشتكون من ارتفاع معدلات الأمراض و العلل. تأكد من أن نظامك الغذائي يحتوي على المكونات التالية و التي تساعد على تقوية جهازك المناعي:
● فيتامين أ. تناول الجزر ، و البطاطا الحلوة ، و الخضر الورقية ، و الكوسة ، و المشمش ، و البطيخ.
● فيتامين ب. تناول البقول ، و الخضروات ، و الدواجن ، و الأسماك ، و اللحوم.
● فيتامين ج (سي). تناول البابايا ، و البروكلي ، و الفلفل ، و البرتقال ، و الكيوي ، و الفراولة ، و كرنب بروكسل.
● فيتامين د. احصل على الكثير من أشعة الشمس و تناول السلمون ، و الرنجة ، و فول الصويا.
● فيتامين ه. تناول اللوز ، و الجوز ، و بذور عباد الشمس ، و جنين القمح ، و زبدة الفول السوداني.
● السيلينيوم. تناول الدجاج، و الديك الرومي، و التونة، و السلمون، و الجمبري، و الأسماك الأخرى.
● الزنك. تناول المأكولات البحرية ، و لحم البقر ، و جنين القمح ، و السبانخ ، و الكاجو.


الخطوة الثانية

حافظ على ترطيب جسمك

حافظ على ترطيب جسمك


إن شرب كمية كافية من الماء والحصول عليه من خلال الخضروات والفاكهة ضروري للحفاظ على جهاز مناعي قوي ومساعدة الجسم على طرد الجراثيم. اشرب 8 أكواب يومياً للحفاظ على سلامة صحتك. احرص على بقاء جسمك رطباً من الصباح إلى المساء.


الخطوة الثالثة

الحصول على الراحة

الحصول على الراحة


قد تكون مررت بهذا السيناريو من قبل: أنك ظللت مستيقظاً ليلتين متتاليتين، وفي اليوم الثالث وجدت نفسك مصاباً بنزلة برد. فالحرمان من النوم يجعل الجسم أقل قدرة على مكافحة المرض ، وأكثر عرضة للإصابة بالأمراض. فاحرص على الحصول على 7-8 ساعات كل ليلة.


الخطوة الرابعة

قلل كمية الضغوط التي تتعرض لها

قلل كمية الضغوط التي تتعرض لها


تتعلق كمية الضغوط التي تتعرض لها في حياتك بمسألة النوم. كما أن الضغوط الإجتماعية والنفسية تؤثر سلباً على الإستجابة المناعية للجسم. ويمكن أن تشوش الضغوط على الإشارات التي تنتقل في الجسم بين الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء (الهرمونات) والجهاز المناعي. وبشكل أساسي، تمنع الضغوط هذه الإشارات من تصميم رقصة الإتزان الدقيقة التي تسمح لك بالبقاء في صحة جيدة. يعتقد العلماء أن الضغوط تتسبب في إصدار تيار بطئ مستمر من الهرمونات التي تؤثر على مقاتلي الجهاز المناعي (خلايا الدم البيضاء).


الخطوة الخامسة

التقليل من التدخين و المشروبات الكحولية

لتقليل من التدخين و المشروبات الكحولية


يؤدي التدخين وشرب الكحوليات إلى مجموعة كبيرة من المشكلات الصحية ، كما أنهما يؤديان إلى تفاقم الأمراض الشائعة. فإذا شعرت بالتوعك قليلاً ، الغي فكرة التدخين أو الخروج لتناول الكحوليات. وبدلاً من ذلك، اشرب الماء، وتناول وجبة جيدة، واذهب إلى الفراش في وقت مبكر. عندما تفعل ذلك ، ستكون قادراً على تجنب الإصابة بالأمراض.


الخطوة السادسة

استغلال قوة البخار

استغلال قوة البخار


رطب الهواء بإستخدام التكنولوجيا (جهاز التبخير، جهاز الترطيب) أو بالطريقة القديمة (أواني الماء الساخن). عندما يصبح الهواء حولنا جافاً جداً، فإن الأغشية المخاطية في جسمك تميل إلى الجفاف أيضاً. وعلى الرغم من أن المخاط يبدو قذراً وعديم الفائدة ، إلا إنه مهم بشكل لا يصدق. فهو يحتوي على الكثير من الأجسام المضادة التي تم تصميمها لحمايتك من الأمراض ، كما أنه يشبه إلى حد كبير مصائد الذباب فهو يصطاد البكتيريا قبل دخولها إلى أجهزتك.
● حاول الحصول على كمية مناسبة من الرطوبة في الهواء. حاول الحفاظ على الرطوبة بين 30% و 50% في الصيف، و بين 30% و 40% في الشتاء. إذا خفضت النسبة لأقل من 30% ، سوف يصبح المخاط جافاً. و إذا رفعتها لأكثر من 50% ، سوف تعرض نفسك لمجموعة مختلفة من المشاكل الصحية.


الخطوة السابعة

استخدم الأعشاب التي تقوي المناعة

استخدم الأعشاب التي تقوي المناعة


على الرغم من أن معظم الأعشاب لم يُثبت أنها تمنع الأمراض. ولكن هناك عدد قليل منها يمكن أن يساعد في ذلك. وليس هناك ضرر من شرب شاي الأعشاب ودمج الأعشاب في نظامك الغذائي لتعطي نفسك أفضل فرصة لتجنب الأمراض. جرب الأعشاب الصحية التالية:
● قد تبين أن الثوم يساعد في منع العدوى.
● و يُقال أن الجينسينج يعزز وظائف جهاز المناعة.
● تساعد منتجات البروبيوتيك في عملية الهضم وفي منع العدوى.
● يُستخدم الإشنسا عادةً كإجراء وقائي ضد نزلات البرد ، و لكن فاعليته مختلف عليها في المجتمع الطبي.


الطريقة الثالثة: تجنب الأمراض


الخطوة الأولى

الحصول على التطعيمات المناسبة

الحصول على التطعيمات المناسبة


الكثير من الأمراض يمكن منعها عن طريق اللقاحات التي تُعطَى خلال مرحلة الطفولة أو فيما بعد. فإذا لم يتم تطعيمك ضد الأمراض الشائعة ، أو كنت غير متأكد من أن مفعول اللقاح مستمر حتى هذا الحين ، تحدث مع طبيبك وحاول الحصول على لقاح. حيث يمكن الوقاية من أمراض مثل الجدري ، والحصبة ، وشلل الاطفال ، وغيرهم من الأمراض الشائعة بفضل التطعيمات.


الخطوة الثانية

اتخاذ الإحتياطات اللازمة عند السفر

اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند السفر


إذا كنت تخطط للسفر إلى بلد آخر ، تأكد من إتخاذ الإحتياطات اللازمة للوقاية من الإصابة بالأمراض. فلن تكون معتاداً على الطعام والماء الموجود هناك، وسوف تكون معرضاً لمسببات جديدة للأمراض. لذلك إتخذ الإحتياطات التالية:
● قم بزيارة الطبيب للحصول على اللقاحات والأدوية الوقائية إذا كنت مسافراً إلى مكان ينتشر فيه الملاريا ، والسل ، وغيرها من الأمراض المعدية.
● حاول معرفة ما هي الأطعمة الآمنة وما هو الماء الصالح للشرب في المنطقة التي ستسافر إليها.  يمكنك أيضا أن تأخذ بعض المؤن معك حتى تكون في أمان.
● خذ معك ناموسية إذا كنت ذاهباً إلى مكان ينتشر به مرض الملاريا.


الخطوة الثالثة

ممارسة الجنس بأمان
ليس من الصعب الوقاية من الأمراض التي تنتقل عن طريق الإتصال الجنسي ، فقط إتخذ الإحتياطات اللازمة. احرص على إستخدام الواقي الذكري أو أي حاجز آخر يقي من الأمراض التي تنتقل أثناء ممارسة الجنس. إذا كان لديك شريك حياة على المدى الطويل، يتعين عليكما إجراء إختبار للتأكد من عدم إصابة أي منكما بالأمراض المنقولة جنسياً.

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo