كيف تصبح سعيداً؟
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيف تصبح سعيداً؟

سعيدا

ان تصبح سعيدا هو شيء رائع يجعل حياتك أكثر إيجابية وتصبح اكثر اقبالا على العمل والإنتاج وأكثر إنفتاحاً للحياة وبإمكان كل شخص أن يصبح سعيداً، هذا ما تعلمناه من 13 دراسة وبحث علمي وجدت أن تغييرات صغيرة في حياتنا ستغير نظرتنا للحياة. وكلها أمور بسيطة مثل كتابة الأشياء الجميلة التي تحصل لنا كل يوم، أو الابتسام وغيرها، إليك هنا أهم 13 مبادرة يمكنك القيام بها لتصبح أكثر سعادة.

الخطوة الاولى :

أنفق المال على الآخرين

أنفق المال على الآخرين
أكدت دراسة نشرت في مجلة Psychology Bulletin) ) أن إنفاق المال على الآخرين بدل إنفاقه على نفسك، يجعلك شخصاً سعيداً أكثر. اختتمت الدراسة بالقول أن “أكثر الناس سعادة هم الكرماء، وبغض النظر عن كونهم أغنياء أو فقراء”، فهم دائماً يشعرون بالسعادة عندما يتبرعون للمؤسسات الخيرية ويفضون إعطاء المال بدل صرفه بتبذير على أنفسهم.

الخطوة الثانية :

خصص وقتا لعدّ النعم التي تعيش فيها

أثبتت دراسة قام بها البروفسور مارتين سيليغمان من جامعة بنسلفانيا (بالإضافة لدراسات عديدة أخرى) أن الأشخاص الذين يعدون في كل مساء قبل النوم ثلاثة أشياء جيدة حصلت معهم في ذلك اليوم كانوا أسعد بشكل واضح من غيرهم، حتى لو لم تكن هذه نعماً كبيرة: مثلاً شخص تحبه ابتسم لك ذلك اليوم، أو زوجتك حضرت لك طبقك المفضل، وأموراً من هذا القبيل.

الخطوة الثالثة :

جرب شيئاً جديداً

جرب شيئاً جديداً
الاشخاص الذين ينطلقون في مغامرات، ويعيشون تجارب جديدة، ويغيّرون من روتين حياتهم هم بشكل عام أكثر سعادة هكذا، أظهرت دراسة، كما أن تجربة أشياء جديدة يبقي الجسد فطناً ويحرض أمواج الدماغ.

الخطوة الرابعة :

توقع السعادة

توقع حدوث أمور مبهجة سيجعلك سعيداً حتى قبل حدوث هذه الأمور، فقد أظهرت دراسة أن الطبيعة البشرية تحب استباق الأحداث الممتعة. فالترقب بشوق لعشاء لذيذ مثلاً، سيجعلك تشعر بالسعادة.

الخطوة الخامسة :

عرّض نفسك للون الأزرق

عرّض نفسك للون الأزرق
كشف باحثون من جامعة ساسيكس عن أن تعريض نفسك للون الأزرق “يرفع من ثقتك، ويقلل التوتر، ويزيد سعادتك”. وجدت هذه الدراسة أن الأشخاص عندما يشاهدون اللون الأزرق، تُظهر موجات دماغهم سعادة زائدة، وبحسب صحيفة الديلي ميل، فإن حبنا للون الأزرق يأتي من أجدادنا “حيث أننا نربطه بلون السماء الصافية، مما يعطينا شعوراً بأننا قضينا يوماً جميلا، ويجعلنا نتطلع للحصول على نوم جيد ليلاً”.

الخطوة السادسة :

ضع لنفسك اهدافاً

يقول عالم النفس جوناثان فريدمان أن الناس الذين يضعون لأنفسهم أهدافاً على المدى البعيد أو القريب أكثر سعادة من الأشخاص الذين لا أهداف لهم، كما وجد عالم الأعصاب في جامعة ويسكونسين ريتشارد دافيدسون أن العمل لتحقيق هدف لا ينشط فقط المشاعر الإيجابية لكنه يكبح المشاعر السلبية أيضاً.

الخطوة السابعة :

جد شريك حياتك

جد شريك حياتك
لعلاقتنا مع شريك حياتنا تأثير كبير على سعادتنا في الحياة وجدت دراسة من جامعة كورنيل أن الأشخاص الذين يعيشون علاقة هم أكثر سعادة من غيرهم، ووجدت أن لدى الأزواج شعور بالازدهار والسعادة أكثر من غيرهم وذلك سواء كان زواجهم سعيداً أو لا، وكلما زاد الالتزام في العلاقة، زادت سعادة الأشخاص المرتبطين بها.

الخطوة الثامنة :

قلل وقت تنقلك بالمواصلات إلى 20 دقيقة

تقول نفس الدراسة التي وجدت أن على الشخص البالغ نوم ست ساعات وليكون سعيداً، أن أكثر الأشخاص سعادة ممن شملتهم الدراسة كان يقضون أقل من 20 دقيقة للوصول إلى عملهم، يؤثر طول فترة التنقل التي تقضيها للوصول إلى عملك على صحتك ولياقة جسدك.

الخطوة التاسعة :

احصل على 6 ساعات من النوم على الأقل

احصل على 6 ساعات من النوم على الأقل
ست ساعات و15 دقيقة من النوم غير المتقطع ليلاً يجعلك أكثر سعادة، هذا ما توصلت له دراسة بريطانية.
قامت هذه الدراسة بالطلب من أشخاص بالغين أعمارهم بين 18 إلى 65 عاماً أن يقوموا بتقييم مستوى سعادتهم من 1 إلى 5. فوجدت أن الأشخاص الذين حصلوا على نوم لمدة حوالي 6 ساعات و15 دقيقة كان تقييمهم ضمن الأكثر سعادة.

الخطوة العاشرة :

احرص على أن يكون لديك 10 أصدقاء جيدين على الأقل

وجدت دراسة من جامعة نوتنهام أن الأشخاص الذي أحصوا 10 أشخاص جيدين في حياتهم كانوا أكثر سعادة من الأشخاص الذين لديهم أقل من خمسة أصدقاء جيدين، بل وأكثر من ذلك، حيث يبدو أنه أن كلما زاد العدد زادت السعادة. وانتهت الدراسة نتيجة مفادها أن علينا أن نعتني بصداقاتنا لتساعدنا على إغناء سعادتنا.

الخطوة الحادية عشر :

مثّل السعادة حتى تصبح سعيداً

مثّل السعادة حتى تصبح سعيداً
قد يبدو الأمر شاقاً، ولكن الظهور بمظهر الشخص السعيد عندما تكون حزينا سيجعلك تصبح أكثر سعادة، وقد وجدت دراسات عديدة أخرى أن مجرد القيام بالابتسام يجعل الناس يختبرون شعور السعادة.

الخطوة الثانية عشر :

توجه للصلاة

وجدت دراسة حديثة أن الناس الذين يزورون أماكن العبادة بشكل منتظم كانوا أكثر سعادة وأكثر رضاً بحياتهم من الأشخاص الغير متدينين، أجرى البروفسور بروس هيدي من جامعة ميلبرون بحثاً حول السعادة شمل مجموعة من الأشخاص على مدى 25 عاماً، وجد أن الأشخاص الذي يذهبون لأماكن العبادة كانوا جسدهم نحيلاً أكثر، وكان بإمكانهم تجنب القلق على مستقبلهم المهني، وكانت حياتهم الزوجية أكثر استقراراً.

الخطوة الثالثة عشر :

توقف عن الدفاع عن وجهة نظرك

توقف عن الدفاع عن وجهة نظرك
يذكرنا الدكتور ديبكا تشوبرا مؤلف كتاب (الوصفة المثالية للسعادة: المفاتيح السبع للسعادة والاستنارة The Ultimate Happiness Prescription: 7 Keys to Joy and Enlightenment) أن الحفاظ على الاعتدال هو أفضل طريقة لتبقى سعيداً, “يمكنك توفير 99% من طاقتك النفسية وتشعر بسعادة أكثر إذا توقف عن الدفاع عن وجهة نظرك”. يقول تشوبرا.

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo