كيفية تجنب التسمم الغذائى
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيفية تجنب التسمم الغذائى

 كيفية تجنب التسمم الغذائى

يعتبر التسمم الغذائى شئ غير سار فى أحسن الأحوال وقاتل على أسوأ تقدير. البدء بالخطوة الأولى أدناه للحصول على بعض المعلومات الهامة حول كيفية التقليل من فرص الإصابة بالتسمم الغذائى (فى كلا من المطعم والمنزل) مع أفكار مفيدة حول كيفية إعداد الطعام بأمان.

الطريقة الاولى

إعداد الطعام بطريقة صحيحة

الخطوة الاولى :

تسوق بعناية

تسوق بعناية
تبدأ سلامة الغذاء من محل البقالة، لذا تأكد من التسوق بحكمة:
تحقق من تواريخ إستخدام كل المنتجات وإستخدم تقديرك لتقرر إذا كان تخزين الأطعمة فى درجات الحرارة الصحيحة.
وضع منتجات اللحوم والدواجن فى أكياس منفصلة ولا يسمح للحوم النيئة بلمس أى من المنتجات الغذائية الأخرى بينما تتسوق أو تجلبهم إلى المنزل.

الخطوة الثانية :

المحافظة على سلسلة التبريد

المحافظة على سلسلة التبريد
إبقاء الأطعمة المجمدة والباردة كما هى قدر الإمكان، خاصة عند نقل الطعام من المتجر إلى المنزل:
تلف البضائع فى صحيفة أو شراء كيس صغير مثلج لنقل الأطعمة المجمدة والباردة الخاصة بك إلى المنزل.
عندما يكون ذلك ممكنا، اترك شراء المنتجات الباردة إلى نهاية التسوق.
تخزين كل الأطعمة بشكل صحيح و بسرعة عندما العودة إلى المنزل.

الخطوة الثالثة :

اغسل يديك قبل وبعد إعداد الأطعمة
دائما اغسل يديك قبل وبعد إعداد الأطعمة. اغسل يديك تماما بالماء الساخن والصابون المضاد للبكتيريا قبل وبعد إعداد الطعام، وخاصة بعد مسك اللحوم النيئة.
إبقاء مناشف اليد وقطع القماش الخاصة بالأطباق نظيفة بإنتظام لمنع تراكم البكتيريا على الأنسجة.
غسل اليدين دائما بعد التعامل مع الحيوانات الأليفة (وخاصة الزواحف والسلاحف والطيور) وبعد إستخدام الحمام أو إمساك القمامة.

الخطوة الرابعة :

الحفاظ على مطبخك نظيف

الحفاظ على مطبخك نظيف
من المهم جدا الحفاظ على مناضد المطبخ الخاص بك ومناطق إعداد الطعام الأخرى نظيفة، خاصة عند تجهيز مكونات الطعام ذات الأضرار البالغة مثل اللحوم، الدواجن والبيض.
ليس من الضرورى إستخدام مطهر، محلول مخفف من الماء الساخن والصابون سيكون كافيا لتنظيف المناضد، ألواح التقطيع، والأدوات الخاصة بك.
تأكد أيضا من شطف الأحواض بعد غسل منتجات اللحوم النيئة – فأنت بالطبع لا ترغب فى إنتقال البكتيريا إلى أى من الأطباق النظيفة.

الخطوة الخامسة :

إستخدام ألواح تقطيع منفصلة لإعداد اللحوم النيئة
إستخدام ألواح تقطيع منفصلة لإعداد اللحوم النيئة / الدواجن والخضروات. إبقاء هذه الألواح منفصلة لتجنب أى إمكانية لعبور البكتيريا الملوثة من اللحوم إلى منتجات الطعام الأخرى.
إذا لم يمكنك فصل ألواح التقطيع، تأكد من تعقيم لوح التقطيع المتعدد الأغراض تماما بعد كل إستخدام (انظر لطريقة التبيض فى الملاحظات).
يوصى بإستخدام ألواح التقطيع البلاستيكية بدلا من إستخدام ألواح التقطيع الخشبية، حيث أن الألواح الخشبية أصعب فى التنظيف.

الخطوة السادسة :

إذابة الأطعمة المتجمدة بعناية

إذابة الأطعمة المتجمدة بعناية
ينبغى عليك ألا تذيب الأطعمة المتجمدة (خاصة اللحوم والدواجن) فى درجة حرارة الغرفة لمجرد إسراع عملية الإذابة.
ينبغى دائما إذابة الطعام المتجمد فى الثلاجة، لأن تذويب الطعام فى درجة حرارة الغرفة يجعل سطح الطعام ساخنا بسرعة جدا، كما يعزز من نمو البكتيريا.
بدلا من ذلك، يمكنك تذويب الأطعمة المجمدة بإستخدام "تذويب" أو "قوة 50 فى المئة" فى إعدادات الميكروويف الخاص بك. يمكنك أيضا تذويب الطعام المتجمد بأمان عن طريق وضعه تحت المياه الجارية الباردة.
بمجرد ذوبان الأطعمة المجمدة تماما، ينبغى إستخدامهم فورا – ولا ينبغى إعادة تجميدهم إلا بعد طهيهم أولا.

الخطوة السابعة :

طهى الأطعمة تماما

طهى الأطعمة تماما
هذا أمر هام خاصة بالنسبة للحوم الحمراء، الدواجن والبيض، التى تعتبر أطعمة ذات أضرار بالغة.
طهى هذه الأطعمة بطريقة كاملة سيقضى على الجراثيم الضارة. راجع كتاب الطهى لمعرفة أوقات الطهى الصحيحة (ضع فى إعتبارك وزن الغذاء ودرجة حرارة الفرن الخاصة بك).
إستخدم مقياس حرارة اللحوم (الترمومتر) إذا كان لديك أى شكوك حول مدة طهى أى شئ – يمكن أن يزيل هذا الكثير من الشكوك فى طهى اللحوم. يطهى الدجاج والديك الرومى عندما تصل درجة الحرارة إلى 165 فهرنهايت، تطهى شرائح اللحم أو السمك (الإستيك) فى درجة حرارة 145 فهرنهايت والهامبرغر فى درجة حرارة 160 فهرنهايت.

الخطوة الثامنة :

يجب عليك التأكد من ضبط الثلاجة الخاصة بك
إبقاء الأطعمة الساخنة ساخنة والباردة كما هى باردة. تتكاثر البكتيريا أسرع بين درجة حرارة 40 فهرنهايت و 140 فهرنهايت، لذا من المهم إبقاء الأطعمة إما فوق أو تحت هذه الدرجات.
يجب عليك التأكد من ضبط الثلاجة الخاصة بك عند درجة حرارة 4 مئوية/40 فهرنهايت أو أقل وأن الطعام المطبوخ يصل إلى درجة حرارة 165 فهرنهايت على الأقل.

الخطوة التاسعة :

تسخين بقايا الطعام تماما قبل التقديم

تسخين بقايا الطعام تماما قبل التقديم
بقايا الطعام التي يتم تسخينها بشكل سئ لا تزال تحتوي على مسببات الأمراض الغذائية النشطة. علاوة على ذلك، إذا كانت بقايا الطعام فاسدة، فلن تصبح آمنة بأى قدر من التسخين.
لا تحتفظ ببقايا الطعام لفترة طويلة جدا. أى علامات لتغير اللون، القذارة، نمو العفن إلخ هى علامات للتخلص من أو إلقاء بقايا الطعام.
لا تسخن بقايا الطعام أبدا أكثر من مرة ولا يتم إعادة تجميدها أبدا بدون تغيير حالتها! (بمعنى أنه يمكنك تجميد الطعام النئ، إذابة الطعام المجمد، طهى الطعام، إعادة تجميد الطعام المطبوخ وإذابة/تسخين الطعام المطبوخ. مع ذلك، إذا تبقى شئ من الطعام المطبوخ الذى تم تسخينه، قم بإلقائه أو ستكون هناك فرصة عالية جدا لتصبح مريض.

الطريقة الثانية

تخزين الطعام بطريقة صحيحة

الخطوة الاولى :

تخزين الطعام وفقا للإحتياجات

تخزين الطعام وفقا للإحتياجات
يعتمد نوع التخزين على نوع الغذاء.
يمكن الإحتفاظ بالأطعمة الجافة مثل المكرونة، الأرز، العدس، الفول، الأطعمة المعلبة و الحبوب فى مكان بارد وجاف مثل حجرة المؤن أو الخزانة.
يمكن أن تكون بعض الأطعمة أكثر تعقيدا فى التخزين لذا يجب توخى الحذر عند تخزينها بالطريقة المناسبة.

الخطوة الثانية :

التجميد أو التبريد حسب الضرورة

التجميد أو التبريد حسب الضرورة
توضع الأشياء المجمدة فى الثلاجة لمدة ساعتين من إزالتها من الفريزر (مع أنه من الناحية المثالية يجب أن يتم ذلك عاجلا— ضعهم بمجرد الدخول إلى المنزل).
ينبغى أن تكون اللحوم، الدواجن، البيض، السمك، الوجبات المعدة مسبقا، منتجات الألبان وبقايا الطعام دائما باردة.
ينبغى بقاء العديد من الأطعمة باردة أو فى مكان بارد ومظلم مثل القبو أو حجرة المؤن، بمجرد فتحه. قراءة الملصق لمعرفة تفاصيل التخزين والإرشادات. إذا كان هناك أى شكوك، دائما يحدث خطأ بسبب توفير بيئة أكثر برودة.

الخطوة الثالثة :

يوضع الطعام فى علبة بغطاء محكم الغلق
لا يتم أبدا تخزين الطعام فى وعاء مفتوح. الطعام – لا ينبغى تخزين اللحوم النيئة وبقايا الطعام خاصة فى وعاء مفتوح.
تغطى جميع الأطعمة بإحكام بغلاف لاصق أو رقائق من ورق الومنيوم، يوضع الطعام فى علبة بغطاء محكم الغلق أو تخزينه فى كيس من البلاستيك قابل للغلق.
لا يخزن الطعام فى علب مفتوحة، لأن هذا يشكل أرضا خصبة لتكاثر البكتيريا. نقل أشياء مثل صلصة الطماطم والذرة الحلوة إلى علبة من البلاستيك بدلا من ذلك.

الخطوة الرابعة :

الإنتباه إلى تواريخ الإستخدام

الإنتباه إلى تواريخ الإستخدام
جميع الأطعمة، بغض النظر عن حالة تخزينها، يجب أن تؤكل بسرعة وخلال تاريخ إستخدامها.
حتى التوابل والأعشاب المجففة تفقد خصائصها المفيدة والنكهات إذا تم بقائها لمدة طويلة جدا ويمكن أن يصبح العديد منها ضار إذا استمر التخزين بعد تاريخ الإستخدام.
لا تتناول أبدا أطعمة من علب مفعصة أو منتفخة أو من علبة مغلفة مكسورة السدادة حتى إذا كان الطعام فى تاريخ الإستخدام.

الخطوة الخامسة :

الحفاظ على الأطعمة منفصلة

الحفاظ على الأطعمة منفصلة
الإحتفاظ باللحوم النيئة، البيض النئ، والدواجن طوال الوقت بعيدا عن الطعام المطبوخ، الفواكه الطازجة، والخضروات.
تخرن اللحوم النيئة مغطاة، فى الرف السفلى من الثلاجة الخاصة بك. سوف يمنعها هذا من لمس أو التقطير على الأطعمة الأخرى.

الخطوة السادسة :

حماية الطعام الخاص بك من الحشرات و الحيوانات

حماية الطعام الخاص بك من الحشرات والحيوانات
يمكن أن يصبح الطعام ملوثا بسهولة إذا كان يسهل على الحيوانات الأليفة والآفات الوصول إليها.
التخزين السليم للغذاء – بقاء الطعام فى علب محكمة الغلق فى ثلاجة مغلقة، فريزر أو دولاب – سيساعد على بقاء الحشرات والحيوانات بعيدا.
مع ذلك، فإن الطعام أكثر عرضة للتلوث من قبل الحيوانات ذات الأربع أرجل أثناء إعداد وتقديم الوجبة. لا يُترك الطعام بدون مراقبة أثناء عملية الإعداد وبقاء الأطباق المنتهية مغطاة بأغطية أو غلاف لاصق حتى تكون جاهزة للتقديم.

الخطوة السابعة :

كن حذرا أكثر أثناء الطقس الدافئ. يحدث تلوث الطعام بالبكتيريا بسرعة أكبر فى الطقس الدافئ.
إذا كنت تتناول الطعام فى الهواء الطلق، تأكد من أن الجميع يتناول الطعام بسرعة وأنه سيتم إعادة بقايا الطعام بالداخل فى غضون ساعة ليتم تخزينها فى البرودة مرة أخرى.

الطريقة الثالثة

تناول الطعام بأمان

الخطوة الاولى :

تناول الطعام بأمان
أغسل يديك دائما قبل تناول الطعام. تغسل بالماء الساخن والصابون المضاد للبكتيريا وتجفف اليد تماما بإستخدام منشفة يد نظيفة.

الخطوة الثانية :

تجنب الحليب وعصير الفواكه الغير مبستر
تجنب الحليب وعصير الفواكه الغير مبستر. الأطعمة المبسترة تمر خلال عملية لقتل الجراثيم.
إذا كان الحليب وعصير الفواكه مبستر، عادة ما يذكر هذا على الملصق. ينبغى عليك أيضا تجنب منتجات الطعام المصنوعة من الحليب غير المبستر، مثل بعض أنواع الأجبان.
مع ذلك، يتم بسترة العصائر التجارية والعصائر المركزة التى تباع فى درجة حرارة الغرفة ولها مدة صلاحية طويلة، حتى لو لم يذكر هذا على الملصق.

الخطوة الثالثة :

تناول الأطعمة بعد وقت قصير من طهيها. سوف يساعد هذا على ضمان أن الجراثيم الضارة لم يكن لديها وقت لتنمو.
اتبع القاعدة "2-2-4" عندما يتعلق الأمر ببقايا الطعام – لا تترك الطعام فى الخارج لمدة أكثر من ساعتين بعد الطهى, يجمد الطعام فى العلب ليس بأعمق من بوصتين ويتم إلقاء بقايا الطعام التى هى أكثر من أربعة أيام.

الخطوة الرابعة :

شطف وتنظيف الأطعمة النيئة

شطف وتنظيف الأطعمة النيئة
الأطعمة التى لم يتم طهيها قبل تناولها، مثل الفواكه الطازجة والخضروات، ينبغى أن تشطف فى الماء وتنظيفها وحتى تقشيرها عندما يصبح ذلك ضروريا.
ينبغى عليك غسل المنتجات النيئة إذا كنت تخطط لتقشيرها فيما بعد، حيث يمكن أن ينتقل التلوث من البشرة إلى الثمار أثناء التقشير.
مع ذلك، لا ينبغى عليك غسل أكياس الخس والخضروات الأخرى المغسولة مسبقا، حيث أن الغسيل الإضافى يعرض المنتج النظيف فعليا إلى مخاطر إدخال ملوثات جديدة.

الخطوة الخامسة :

كن حذرا جدا مع الأسماك واللحوم النيئة

من الأطباق التى يمكن أن تبعث البهجة إذا أعدت بطريقة صحيحة السوشى
من الأطباق التى يمكن أن تبعث البهجة إذا أعدت بطريقة صحيحة السوشى، أرز شريحة اللحم (الإستيك) إلخ، والتى تكون شهية. مع ذلك، يجب ضمان أعلى مستوى من النظافة فى هذه العناصر. تناول هذه الأطعمة فقط فى أماكن جيدة السمعة.
تجنب السوشى، المحار النئ والأطعمة المماثلة والتى تكون موجودة على طاولة البوفيه إذا كنت لا تعرف منذ متى لم يتم تبريدهم بشكل صحيح. إذا كنت تقوم بإعدادهم فى المنزل، إستخدم أفضل المكونات الطازجة، إتبع كافة الممارسات الصحية المذكورة هنا ثم يمكنك أكلها فورا بعد الإنتهاء من إعدادها.
لاحظ أن طازج لا تعنى بالضرورة أنها تأتى "مباشرة من الحيوان" حيث أن سمك السوشى المجمد بدرجة كبيرة أكثر آمانا من الأسماك الطازجة، بما أن التجميد العميق يقتل الجراثيم الطفيلية.
يعتبر من الصعب جدا إعداد اللحوم النيئة بشكل صحيح وآمن، لذلك إذا كان هناك شك، لا تقوم بعملهم بنفسك. لا تحتفظ باللحوم النيئة كبقايا طعام أبدا.

الخطوة السادسة :

تجنب البيض النيئ

تجنب البيض النيئ
يعتبر البيض النيئ واحدا من الجناة الأكثر شيوعا وراء تفشي التسمم الغذائي.
هذا ويرجع ذلك إلى إرتفاع الوتيرة النسبية من بكتيريا السالمونيلا النامية في البيض النيئ.
تجنب إستخدام البيض النئ فى العصائر الصحية أو الخض لزيادة المحتوى البروتينى لهم – إستخدم بديل البيض أو مسحوق البروتين بدلا من ذلك.
كن حذرا من تناول الأطعمة التى تحتوى على البيض النئ، مثل عجينة الكعك الغير مطبوخة أو عجين الكيك السائل.. حتى إذا كانت قضمة صغيرة ستجعلك تشعر بالإعياء.

الخطوة السابعة :

لا تأكل المحار النئ.

لا تأكل المحار النئ.
أكل المحار النئ مخاطرة غير عادية، على الرغم من أن السمك الصدفى النئ والمحار تعتبر من الأطعمة الشهية. هناك العديد من العوامل الضارة التى تختص بالمحار والتى تجعله أكثر خطورة بكثير من السمك النئ:
يمكن للمد والجزر الأحمر وتفشى الميكروبات الطبيعية الأخرى الموجودة أن يلوث المحار، الذى بدوره يؤدى إلى تكون السموم فى لحمها. مخاطر إلتهاب الكبد مرتفعة ومدمنى المشروبات الكحولية والأشخاص المصابين بتلف الكبد معرضين للخطر بشكل خاص.
إذا كنت تأكل المحار النئ, تأكد من أنهم أحياء عند شرائك لهم. هذا يعنى أن بلح البحر, الأسماك الصدفية و المحار ستحتوى على صدف مغلق, أو يغلق الصدف عند النقر عليه. إذا كانت الصدفة مفتوحة, قم بإلقائها.

الخطوة الثامنة :

كن حذرا أكثر للإشارات الأخرى عند تناول الطعام فى الخارج
كن حذرا أكثر للإشارات الأخرى عند تناول الطعام فى الخارج. كل عام, يصبح الناس مرضى بعد تناول الغذاء فى المطاعم, حيث تفشل محلات الوجبات الجاهزة والأطعمة اللذيذة فى الحفاظ على المعايير الأساسية لسلامة ونظافة الغذاء. ومن ثم فإنه من المهم أن تكون حذرا بشأن سلامة الغذاء حتى (أو خاصة) عند تناول الطعام فى الخارج.
تحقق من المبنى. ينبغى أن يكون معيار النظافة واضحا تماما. ألقى نظرة دائما على الحمامات قبل تناول الطعام – إذا كانت الحمامات قذرة, فمن المنطقى أن يكون المطبخ كذلك أيضا.
كن حذرا من نمط طعام البوفيه. تأكد من أن الطعام الساخن يتم الإحتفاظ به ساخنا وليس فقط فاترا. يمكن أن يصبح الأرز مصدرا لتلوث الطعام إذا تم تركه فى الخارج لفترة طويلة جدا. تصبح السلطات أيضا مشكلة محتملة إذا لم تكن طازجة.
كن حذرا مع بعض سلطة التوابل والصلصة. المايونيز, هولندى (صلصة هولندية من الزبد وصفار البيض والخل), البيرنيز (صلصة فرنسية) والصلصات الأخرى التى تحتوى على البيض النئ والمرنغ أيضا.
إعادة الأطعمة الغير مطبوخة جيدا. إذا تم تقديم طبق لحم أو بيض غير مطبوخ جيدا إليك, لا تشعر بسوء فى إعادته للمطبخ وطلب أن يتم طهيه جيدا – تذكر أيضا أن تطلب طبق طازج.

الخطوة التاسعة :

لا تأكل إذا كان لديك أى شكوك. ثق فى حواسك
لا تأكل إذا كان لديك أى شكوك. ثق فى حواسك! إذا كانت الأطعمة تبدو غريبة, لها رائحة سيئة, أو أن هناك أى شئ آخر يثير قلقك, اترك هذا الطعام.
حتى إذا كنت قد اتبعت كل الاجراءات الوقائية المبينة أعلاه, إذا كان مذاق الطعام ليس جيدا أو يجعلك تشعر بالغثيان, توقف عن الأكل وبكل (أدب) أخرجه من فمك.
من الأفضل أن تكون آمنا بدلا من آسفا.

الطريقة الرابعة

فهم التسمم الغذائي

الخطوة الاولى :

فهم أسباب التسمم الغذائى

فهم أسباب  التسمم الغذائى
يحدث التسمم الغذائى بسبب تناول طعام أو مشروب تم تلوثه إما:
بالمواد الكيميائية مثل المبيدات الحشرية أو السموم الغذائية بما في ذلك الفطريات ( مثل فطر عيش الغراب السام).
أو التهابات المعدة والأمعاء من البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات.
يشير معظم الناس إلى التسمم الغذائى كغطاء لأى من تلك المصادر المحتملة.

الخطوة الثانية :

فهم الأضرار المحتملة لزراعة الغذاء والعوامل البيئية.

فهم الأضرار المحتملة لزراعة الغذاء والعوامل البيئية.
تلعب كلا من العوامل البيئية وعملية زراعة المحاصيل دورا فى إمكانية نقل البكتيريا الملوثة إلى الطعام.
يؤدى استخدام المواد الكيميائية, الأسمدة, الروث وما إلى ذلك إلى إمكانية تلوث الغذاء أثناء نموه. لا يمكن توقع غسل هذه الأشياء قبل أن تغادر المزرعة.
تنتقل البكتيريا و الطفيليات وما إلى ذلك فى الرياح, تطفو على الماء, تنتقل مغ الغبار وتستقر تماما فى التربة. فهذه الأشياء جزء من شبكة الطبيعة الحياتية وستظل دائما مصدر محتمل للتلوث إذا لم يتم التعامل معها بالشكل الصحيح كجزء ثابت ومخصص لنهج نظافة الغذاء.

الخطوة الثالثة :

فهم الأضرار المحتملة أثناء إعداد الطعام.

سواء كان فى مصنع كبير أو فى المطبخ الخاص بك, فيمكن أن تكون عملية إعداد الطعام مصدرا رئيسيا للتلوث.
تحتاج المناطق التى تستخدم فى إعداد الطعام لأن تظل نظيفة غلى أقصى حد أو يكن أن يحدث إنتقال التلوث بسهولة, خاصة مع منتجات اللحوم.
تعتبر البكتيريا الطبيعية الموجودة فى أمعاء الحيوانات مصدر أساسى لإنتقال التلوث عندما يتم إساءة التعامل معها.

الخطوة الرابعة :

إدراك أضرار تخزين الطعام

إدراك أضرار تخزين الطعام
يمكن أن يكون الطعام المخزن بطريقة خاطئة هو الجانى وراء انتقال الملوثات من طعام لآخر.
تعتبر هذه وسيلة خادعة جدا لأن معظم الناس فى حالات كثيرة لا يعتقدون أن بعض الأطعمة يمكن أن تكون مصدرا للتلوث وغير مدركين أن انتقال التلوث قد حدث.
على سبيل المثال, إذا تم ترك فخذ دجاجة غير مطهى بجانب عنقود من العنب, ربما يكون هذا سبب محتمل للتلوث والتسمم الغذائى.

الخطوة الخامسة :

فهم أضرار إعداد الطعام.

فهم أضرار إعداد الطعام.
هناك قدر كبير من تلوث الغذاء يحدث أثناء تجهيز الطعام.
يمكن للشخص المريض أن ينقل الجراثيم, من "انفلونزا" لالتهاب المعدة والأمعاء.
يعتبر لوح التقطيع الذى يستخدم للحوم و الذى لا يتم غسله ثم يستخدم للخضروات مصدر تلوث آخر محتمل.
تعتبر الأيدى الغير مغسولة, مساحات المطبخ القذرة, الحشرات والقوارض فى المطبخ الخ, مصادر محتملة لتلوث الطعام.

الخطوة السادسة :

التعرف على أعراض التسمم الغذائى.

التعرف على أعراض التسمم الغذائى.
إذا كنت مررت بتجربة تسمم غذائى من قبل, ستعرف إلى أى مدى أنها تجربة غير سعيدة.
قد تختلف الأعراض قليلا يعتمد ذلك على شدة التسمم الغذائى, لكن سيمر معظم الناس ببعض مزيج مما يلى: الغثيان والتقيؤ، والإسهال المائي (مع احتمال النزيف(، وألم في البطن وتقلصات، والحمى.
قد تبدأ الأعراض فى الظهور بعد مرورعدة ساعات من تناول الطعام الملوث, أو فى وقت متأخر بعد عدة أسابيع. عادة ما يستمر التسمم الغذائى ما بين يوم إلى عشرة أيام.
اذهب إلى الطبيب الخاص بك إذا كان لا يمكنك الإحتفاظ بالسوائل لأسفل أو دخلت فى حالة جفاف, أو فى حالة رأيت دم أثناء التقيؤ, استمرار الإسهال لمدة أكثر من ثلاثة أيام, إذا كنت تعانى من آلالام شديدة فى البطن, أو بلغت درجة الحرارة فمك أعلى من 101.5 ف (101.5 F.).

الخطوة السابعة :

الناس فى بعض الفئات المعرضة للخطر, مثل النساء الحوامل يجب ان يكونوا أكثر حذرا
كن حذرا أكثر إذا كنت فى المجموعة عالية الخطورة. الناس فى بعض الفئات المعرضة للخطر, مثل النساء الحوامل, الأطفال صغار السن جدا, الناس ذات الأجهزة المناعية الضعيفة كما ينبغى لكبار السن أن يكونوا أكثر حذرا لتجنب التسمم الغذائى.
يمكن أن تكون نتائج التسمم الغذائى أكثر خطورة على الناس فى هذه المجموعات ويمكن أن تسبب تشوهات للجنين عند النساء الحوامل.
ينبغى على الناس فى هذه المجموعات أن تتخذ إجراءات وقائية إضافية, مثل تجنب الأجبان الناعمة ( مثل فيتا, برى وكممبير), تجنب أو إعادة تسخين اللحوم الباردة تماما, وإتخاذ المزيد من الحذر عند إعادة تسخين الأطعمة حتى تصبح ذات أبخرة ساخنة.
تعرف على الأعراض المحتملة التى تشير إلى التسمم الغذائى:
تقلصات و ألم المعدة.
الغثيان.
القئ.
الإسهال.
إرتفاع درجات الحرارة, الحمى.
صداع, وآلالام فى الحلق.
أعراض عامة تشبه الإنفلونزا.
التعب المفاجئ، فقدان الطاقة و / أو الرغبة في النوم.
العديد من المطاعم لديها حد أدنى من درجة الحرارة لطهى اللحوم والدواجن. على سبيل المثال, فى الولايات المتحدة, اللحم البقرى, لحم الخنزير, لحم العجل أو الخروف يتبغى أن يكون الحد الأدنى لدرجة الحرارة هو 145 فهرنهايت, الديك الرومى و الدجاج فى درجة حرارة 165 فهرنهايت, السمك فى درجة حرارة 145 فهرنهايت والبيض فى درجة حرارة 165 فهرنهايت. فى المملكة المتحدة, يتم طهى الطعام الساخن فى درجة حرارة 72 درجة مئوية فما فوق.
وصفة تبييض ألواح التقطيع: تمزج ملعقة واحدة صغيرة (5مل) من المبيض لكل 34 أوقية فلوريدا (واحد لتر) من الماء. يغسل اللوح أولا بالماء الساخن والصابون ثم يتم تعقيم اللوح فى محلول التبييض.
وضع علامات على ألوح التقطيع يمكن أن يساعدك "لحم فقط", "خضروات فقط", "خبز فقط" إلى آخره. فهى ليست فقط لمجرد الطهى المنتظم لكن لأى شخص آخر يود أن يساعدك فى المطبخ.
إذا كنت تستهلك منتجات غير مبسترة, تأكد من أنها تأتى من مصادر موثوق فيها, وتم تخزينها بطريقة صحيحة وتستهلك بسرعة كبيرة. على سبيل المثال, إذا كان حليب البقرة الخاصة بك، الحفاظ على معايير النظافة عالية جدا أثناء عملية الحلب بأكملها، من الطريقة المستخدمة لتغذية وتسكين البقرة إلى الطريقة المستخدمة للحلب، كذلك تعقيم معدات الحلب وأوانى الحليب.
لا ينبغى عليك وضع أى شئ فى فمك لمجرد أنه تم وضع علامة "عضوى" أو "ينمو طبيعيا" بدون غسله فى المنزل أولا. هذه المسميات لا تعنى أنه "نظيف"! هذه مجرد طريقة الزراعة أو رسالة تسويقية ولا يزال ينبغى عليك غسل وتنظيف هذه الأشياء كما فى الوضع الطبيعى.
فى النزهة الجماعية, تجنب دائما السلطات المعتمدة على المايونيز والتى لم يتم تجميدها (أى سلطة البطاطا, سلطة البيض, سلطة المكرونة).
بينما تعد السلطات النظيفة مصدر ممتاز للفيتامينات و الألياف, فإن ألواح السلطة واحدة من أكثر المصادر شيوعا للتسمم الغذائى. يعتبر تعبئة وتغليف السلطة المغسولة بحرص الخاصة بك بديلا أكثر آمنا.
يمكن أن تمرض بشدة من التسمم الغذائى. طلب المساعدة الطبية فورا إذا ظننت أن لديك تسمم غذائى.
خلافا للاعتقاد الشائع، فإن ألواح التقطيع الخشبية ليست أكثر ضررا من ألواح التقطيع البلاستيكية. فى حين أن الخشب يتسع للبكتيريا فى الشقوق الصغيرة, أظهرت الأبحاث أن البكتيريا لا تتكاثر فى الخشب, وفى الواقع, تصبح أكثر عرضة للموت مما عليه فى البلاستيك. مهما كان نوع اللوح الذى تستخدمه, تذكر الحفاظ عليه نظيفا بإستمرار.

هذا المقال تم ترجمته من موقع wikihow يخضع هذا المقال لرخصة المشاع الابداعى 

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo