كيفية علاج بكتيريا السالمونيلا ؟
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيفية علاج بكتيريا السالمونيلا ؟

كيفية علاج بكتيريا السالمونيلا

فى الغالب ينتج التسمم بالسالمونيلا عن تناول الماء أو الطعام الملوث ببكتيريا السالمونيلا. يمكن أن تسبب حمى, وإسهال وتقلصات في البطن، وغالبا ما يشار إليها بإسم التسمم الغذائي. تحدث الأعراض خلال من ساعتين إلى 48 ساعة ويمكن أن تصل إلى سبعة أيام.عادة ما تزول الأعراض من تلقاء نفسها, لكن يمكن أن تحدث المضاعفات فى حالات نادرة. انظر إلى الخطوة الأولى لمعرفة كيفية علاج تسمم السالمونيلا وتجنب ذلك فى المستقبل.

الجزء الاول

تشخيص التسمم بالسالمونيلا.

الخطوة الاولى :

معرفة الأعراض

معرفة الأعراض
غالبا ما تحدث عدوى السالمونيلا عن طريق تناول البيض النئ أو منتجات اللحوم التى تلوثت بالبكتيريا. هناك فترة حضانة تصل من بضع ساعات إلى يومين, يتبعها أعراض والتى غالبا يمكن أن تصنف كالتهاب المعدة و الأمعاء, تهييج المعدة أو الأمعاء. وفيما يلى الأعراض الأكثر شيوعا من عدوى السالمونيلا:
التقيؤ.
الغثيان.
الإسهال.
الرعشة.
الحمى.
الصداع.
دم فى البراز.

الخطوة الثانية :

معرفة متى يجب رؤية الطبيب.

معرفة متى يجب رؤية الطبيب.
فى حين أن السالمونيلا عادة لا تشكل خطرا صحيا عاليا, فإن الأفراد ذوى المناعة الضعيفة, مثل الأشخاص المصابين بمرض الإيدز, مرض الخلية المنجلية أو مرض الأمعاء الإلتهابى, هم عرضة لضرر متزايد من المضاعفات الناجمة عن تسمم السالمونيلا. الأطفال وكبار السن هم أيضا أكثر احتمالا للتعرض لمضاعفات خطيرة. إذا كان يبدو للأعراض أنها لا تتضاءل, وأن الشخص الذى يعانى من الأعراض يكون فى مجموعة من المخاطر العالية, ينصح برؤية الطبيب فى أقرب وقت ممكن. ينبغى أيضا إيجاد العناية الطبية الفورية اذا كنت أنت أو الشخص الذى تعتنى به يواجه ما يلى:
الجفاف, مما يؤدي إلى انخفاض كمية البول، وانخفاض إنتاج الدموع, جفاف الفم و العيون.
علامات وجود بكتيريا فى الدم, وهى الحالة التى تدخل فيها السالمونيلا مجرى الدم وتنقل العدوى إلى أنسجة الجسم فى المخ, الحبل الشوكى, القلب, أو النخاع العظمى. ومن العلامات التى تشير إلى احتمالية حدوث هذا : حمى عالية مفاجئة, الرعشة سرعة معدل ضربات القلب وظهور مرض خطير.

الخطوة الثالثة :

إجراء اختبار الإصابة بالسالمونيلا

إجراء اختبار الإصابة بالسالمونيلا
سوف يقوم الطبيب بتقييم الأعراض الخاصة بك وفى معظم الحالات ينصح بتناول الكثير من السوائل والراحة حتى تمر الأعراض, لأنها عادة ما تزول من تلقاء نفسها. إذا قرر الطبيب أن إجراء الاختبار ضرورى, سوف يتم اختبار عينة من البراز لتحديد ما إذا كانت تحتوى على السالمونيلا ام لا.
ربما يقرر الطبيب أيضا اختبار عينة دم لتحديد ما إذا كان حدث تجرثم للدم.
قد يصف الطبيب المضادات الحيوية إذا كانت عدوى السالمونيلا انتشرت خارج الجهاز الهضمى.
إذا أصبح الجفاف شديد بما يكفى, ربما يحتاج المريض للدخول إلى المستشفى لأخذ السوائل عن طريق الوريد.

الجزء الثانى

علاج السالمونيلا

الخطوة الاولى :

شرب الكثير من السوائل, خاصة الماء.

شرب الكثير من السوائل, خاصة الماء.
فقدان السوائل عن طريق التقيؤ و الإسهال يؤدى إلى خطر الجفاف. من المهم استبدال السوائل والأملاح المفقودة فى الجسم بتناول الماء, شاى الأعشاب, العصائر, والحساء. حتى إذا لو لم تشعر بأنك فى حالة جيدة لشرب السوائل, فهذه هى أفضل طريقة للحفاظ على طاقة فى جسمك وتخطى أسوأ الأعراض.
حاول تناول المصاصة, رقائق الثلج أو بعض الحلوى المثلجة كوسيلة للحصول على كلا من الماء والسكر فى النظام الخاص بك.
شرب الكثير من الماء خاصة بعد نوبات القئ و الإسهال الحادة.
يمكن للأطفال شرب محلول معالجة الجفاف مثل البيدالايت (Pedialyte) لإستعادة السوائل و الأملاح فى الجسم

الخطوة الثانية :

أخذ أدوية مضادة للإسهال.

أخذ أدوية مضادة للإسهال.
يمكن أن يساعد اللوبيراميد (Imodium A-D) على تخفيف التشنج المرتبط بإسهال السالمونيلا. مع ذلك, يمكن لهذا الدواء أيضا أن يطيل الإسهال.

الخطوة الثالثة :

تناول طعام خفيف أثناء التعافى من عدوى السالمونيلا.

تناول طعام خفيف أثناء التعافى من عدوى السالمونيلا.
تناول الأطعمة المالحة أو الحارة يزيد بالفعل من تفاقم حساسية الجهاز الهضمى الخاص بك. تجنب كذلك الأطعمة الدهنية الغنية, والتى قد يجدها الجهاز الهضمى الخاص بك مزعجة.

الخطوة الرابعة :

استخدام وسادة تدفئة أو ضمادة ضاغطة دافئة.

استخدام وسادة تدفئة أو ضمادة ضاغطة دافئة.
ضع هذه الضمادة على بطنك للمساعدة فى تخفيف أى تشنجات قد تواجهك. سوف يكون لزجاجة ماء ساخن, أو حمام ساخن, أيضا نفس التأثير.

الخطوة الخامسة :

الراحة و إعطاء جسمك الوقت للشفاء

الراحة و إعطاء جسمك الوقت للشفاء
ربما تزيد المبالغة من وقت شفائك. سوف يقاتل جسمك بشكل طبيعى ضد السالمونيلا و سيتعافى بسرعة أكبر إذا لم تضع عليه ضغوط لا داعى لها. خذ بضعة ايام إجازة من العمل أو المدرسة إذا كنت لا تزال تعانى من الإسهال و القئ.

الجزء الثالث

منع العدوى المستقبلية

الخطوة الاولى :

طهى المنتجات الحيوانية كليا

طهى المنتجات الحيوانية كليا
لا تأكل أو تشرب الأطعمة التى تحتوى على حليب غير مبستر أو بيض نئ. هذه هى الطريقة الأكثر شيوعا التى يصاب الناس من خلالها بالسالمونيلا. لا تتردد فى إرسال اللحوم, الدواجن والبيض الغير مطبوخة جيدا إلى المطبخ مرة أخرى إذا كنت تتناول الطعام خارج المنزل.
تعتبر السالمونيلا أكثر شيوعا فى المنتجات الحيوانية, لكن ربما يحدث تلوث للخضروات أيضا. التأكد من غسل جميع الخضروات الخاصة بك قبل طهيها.
غسل يديك و أسطح العمل بعد أن احتكت بالدواجن, اللحوم أو البيض النئ.

الخطوة الثانية :

غسل اليدين بعد التعامل مع الحيوانات وفضلاتها.

غسل اليدين بعد التعامل مع الحيوانات وفضلاتها.
وتعد هذه وسيلة أخرى شائعة لإنتشار السالمونيلا. يمكن أيضا للزواحف والطيور الصحية أن تحمل السالمونيلا فى أجسامها, وهى أيضا موجودة فى براز القطط والكلاب. ينبغى عليك التأكد من غسل يديك بالماء و الصابون, فى اى وقت تتعامل فيه مع الحيوان أو فضلاته.

الخطوة الثالثة :

لا يسمح للأطفال بالتعامل مع الزواحف والطيور الصغيرة
لا يسمح للأطفال بالتعامل مع الزواحف والطيور الصغيرة. تحمل عل سبيل المثال كل من صغار الدجاج (الكتكوت), السحالى والسلاحف السالمونيلا على وجوههم. فالطفل الذى يعانق واحدة من هذه الحيوانات ربما يحدث له احتكاك بالسالمونيلا. نظرا لأن الإصابة أصعب بالنسبة للجهاز المناعى للطفل عن الشخص البالغ, فمن الأفضل منع الأطفال من الإقتراب للحيوانات التى يمكن أن تحدث تلوث لهم.
اغسل يديك بعد استخدام حجرة الإستراحة لتقليل فرصك فى الإصابة أو حمل بكتيريا السالمونيلا.
تجنب مخاطر تسمم السالمونيلا عن طريق عدم تناول اللحوم الغير مطبوخة جيدا أو المطبوخة جزئيا وكذلك الدواجن أو البيض وغسل يديك جيدا بعد التعامل مع اللحوم النيئة.
يفضل ارتداء قفازات عند التعامل مع الزواحف أو المخلوقات البرمائية و /أو البيئة الخاصة بهم. بالتأكيد غسل اليدين جيدا إذا كنت غير قادرا على استخدام القفازات.
تأكد من تناول البيض المطبوخ تماما, لأن البيض النئ ربما يكون سببا فى السالمونيلا.
بمجرد أنك أصبحت مصابا بالسالمونيلا , فأنك تصبح حاملا وناقلا للعدوى إلا إذا تخلصت نهائيا من الإصابة.
كن حذرا من التلوث عبر الأوانى المستخدمة فى التعامل مع اللحوم النيئة والدواجن ومنطقة العمل الخاصة بطعامك.
لا تخزن الفواكه والخضروات الطازجة بجانب اللحوم النيئة لأن عصارة اللحم قد تلوث الفواكه والخضروات وتزيد من خطر نقل بكتيريا السالمونيلا .

هذا المقال تم ترجمته من موقع wikihow يخضع هذا المقال لرخصة المشاع الابداعى 

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo