كيف تكون شبكة علاقات مع الاخرين
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيف تكون شبكة علاقات مع الاخرين

ربما تكون قد سمعت عبارة " الأمر لا يتوقف على ما تعرف، بل على من يعرف." وفى عالم اليوم أصبحت هذه العبارة صحيحة بشكل كبير جدا عن أي وقت مضى، مواهبك، مهاراتك، وخبراتك لن تساعدك على تحقيق أي شيء إذا لم يكن هناك أحد يعرفك، ولكي تحصل على ما تريده من الحياة يجب أن تكون لديك دائرة معارف إنسانية واسعة.

كيف تكون شبكة علاقات مع الاخرين

الطريقة الاولى

الإلمام بالأساسيات

الخطوة الاولى :

ابدأ التواصل مع الأشخاص الموجودين لديك في قوائم الإتصال

زملاء الدراسة
ابدأ التواصل مع الأصدقاء القدامى، الأقارب من بعيد، وزملاء الدراسة، فكل هذا من الممكن أن يكون خطوة جيدة لبداية تساعدك على التواصل في محيط معارفك. ابدأ التواصل أولا مع هذه المجموعة قبل أن تتحرك نحو تكوين علاقات جديدة.

الخطوة الثانية :

حدد من تريد أن تتحدث اليه

كمحترف، أو كشخص يتطلع لأن يكون محترف، وقتك يكون له أهمية كبرى بالنسبة لك لذا يجب أن تكون ذكي في إختيار من ترغب بالتواصل معه، إقترب منه بكل ثقة وصافحه وقدّم نفسك إليه. قد لا يكون من السهل عليك عمل ذلك ولكن هذه طريقة مباشرة وفعالة في التواصل وسوف تعتاد عليها وتصبح أسهل بمرور الوقت.
• كن واثق من نفسك أو حتى حاول إقناع نفسك بذلك فمعظم الأشخاص الذين يبدون واثقين من أنفسهم لا يكونوا كذلك بطبيعتهم ولكنهم يحاولون زرع الثقة في أنفسهم ويتصنعون ذلك حتى يتحول الأمر إلى حقيقة ويصبحوا بالفعل لديهم ثقة كبيرة بأنفسهم.

الخطوة الثالثة :

إعداد تعريف لنفسك

عرف الناس بنفسك
هذا التعريف يجمع كل المعلومات الهامة الخاصة بك في إختصار ويمكنك من تقديم نفسك بسرعة مثل الجامعة التي تخرجت منها، الشهادات الحاصل عليها، عملك الحالي. الخ.

الخطوة الرابعة :

تعلم فن تجاذب أطراف الحديث

المحادثات الطويلة والمثمرة عادة ما تبدأ بتجاذب أطراف الحديث مع الطرف الأخر الأمر الذي يسهل عملية التواصل ويمثل نقطة البدء للحديث المطول. البعض يشبه هذا الأمر كالتالي: المحادثة مثل السلالم والحديث القصير هو أول درجة في هذا السلم وبمجرد أن تضع قدمك عليها يسهل عليك الصعود أي التقدم في الحديث حتى تصل إلى نهايته. لا تجعل هذا الأمر يقلقك على الإطلاق، إبتسم وتذكر أنه عليك الثقة في قدراتك، وأنصت بإهتمام للأخرين.
• ابحث عن شيء مشترك بينك وبين الشخص الذي تتحدث معه، قد يكون هذا الشيء مدرسة، صديق مشترك، أو هواية مشتركة مثل لعبة كرة القدم مثلا. قد تضطر إلى طرح بعض الأسئلة لإيجاد شيء مشترك، ولكن بمجرد أن تعثر عليه سوف يصبح كل شيء مثالي.
• تحدث عن نفسك ولا تكتفى فقط بطرح الأسئلة على غيرك لأن المحادثة عبارة عن حديث متبادل بين طرفين وليس مجرد حديث من طرف واحد، لذا لكي تحصل على إستجابة من الطرف الأخر تحتاج أن تقدم له شيء في المقابل.
• شجع الشخص الأخر على الإستمرار في الحديث معك عن طريق الإستمرار في طرح الأسئلة ومشاركة المعلومات حتى تضمن إستمرار الحديث المشترك.

الخطوة الخامسة :

لا تخشى من التعمق في الحديث

لكى تتواصل مع الاخرين
إذا توقفت محادثتك في منتصف السلم فسوف تصبح مثلك مثل الكثير من الأشخاص الذين ليس لديهم أي خبرة في التواصل مع الأخرين، لكي تصبح مميزا عن الأخرين تحتاج الجراءة لكي تتعمق في المحادثة وتتطرق إلى نقاط جديدة يخشى غيرك الإقتراب منها وبذلك تضمن إستمرار التواصل الفعال مع الطرف الأخر.
• أحد المدونين المشهورين يوصى بأن تبحث عن عاطفة أو مشكلة لدى الطرف الأخر لكي تتحدث عنها. التحدث حول أمور تخص العاطفة قد يكون منطقة آمنه أكثر للحديث ولكن لا تخشى من التحدث مع الطرف الأخر بخصوص مشكلة تواجهه في العمل أو خارجه.

الخطوة السادسة :

فكر قبل أن تتكلم

لا مانع من أن تمنح نفسك بضع ثواني لكي تتوقف عن الكلام وتفكر فيما سوف تقوله قبل أن تنطقه ولكن لا تشغل نفسك طوال الوقت بالتفكير فيما سوف تقوله لأنك بذلك لن تكون قادر على الإستماع والتركيز فيما يقوله من يتحدث إليك.

الخطوة السابعة :

ابدأ التواصل مع غيرك من منظور" كيف يمكنني مساعدة هذا الشخص؟"

بعض الأشخاص يفكرون في التواصل كتصرف أناني يهدف إلى منفعة شخصية
بعض الأشخاص يفكرون في التواصل كتصرف أناني يهدف إلى منفعة شخصية ولكن حاول بدلا من ذلك أن تنظر إلى التواصل من منطلق كونه موقف تقدم فيه المساعدة لشخص يحتاج إليها. حاول مساعدة غيرك بصدق وإخلاص وسوف تجد أن الأخرين لديهم رغبة في رد جميلك وبهذا ينشأ بينكم دافع مشترك للتواصل.

الخطوة الثامنة :

التواصل مع دائرة معارف الأشخاص الذين تعرفت عليهم

عندما تتحدث مع الناس حاول أن تتعرف على هواياتهم، أفراد عائلاتهم، وأصدقائهم المقربين فهذا يساعدك على توسيع شبكة علاقاتك، يمكنك تسجيل ملاحظات حول هذا في مفكرتك حتى لا تنسى.
• ابحث عن الأشخاص المنفتحين ففي أثناء محاولتك للتواصل مع الأخرين وتكوين شبكة علاقات واسعة سوف تتعرف على أشخاص متميزين في هذا المجال ويعرفون أكثر منك بكثير ولديهم علاقات مع الكثير من الأشخاص مما يساعدك على التعرف عن أشخاص كثيرين عن طريقهم، بمعنى أخر إذا كنت شخص منطوى فحاول التعرف على شخص منفتح لكي يساعدك على الإختلاط بالناس وتكوين علاقات.

الخطوة التاسعة :

إذا سارت الأمور على ما يرام، اطلب منهم عناوين وتليفونات عملهم وأكد لهم أنك ترغب في إستئناف المحادثة في وقت أخر

وأكد لهم أنك ترغب في إستئناف المحادثة
بعد أن ينتهي الحديث الممتع وتبادل وجهات النظر بينك وبين من تتواصل معه لا تترد في إخباره بأنك إستمتعت بالحديث معه وبأنه شخص مثقف ومحترم، وبأنك ترغب في تكرار ذلك في أقرب فرصة ممكنه.

الخطوة العاشرة :

المتابعة

لا تأخذ عناوين أو أرقام تليفونات شخص تحدثت معه وتنسى ذلك أو تهمله بل يجب أن تجد طريقة لكي تظل على تواصل معه وتحافظ على علاقاتك، شبكة علاقاتك مثل الشجرة إذا أهملت تغذيتها والعناية بها فسوف تموت، لذا تأكد من أن تمنحها الإهتمام والرعاية لكي تضمن بقاءها على قيد الحياة.
• عندما تجد مقال قد يحوز على إهتمامهم مثلا أرسله إليهم، إذا سمعت بوقوع حدث سلبي في مكان معيشتهم إتصل بهم لكي تتأكد انهم بخير، وهكذا.
• تتبع تواريخ ميلادهم وأكتب ذلك في مفكرة حتى ترسل لهم بطاقات معايدة في أعياد ميلادهم مع ملاحظة رقيقة تؤكد لهم أنك لم تنساهم ولا تريد لهم أن ينسوك.

الطريقة الثانية

التواصل عن طريق الإنترنت

الخطوة الاولى :

تتبع الإهتمامات والأنشطة التي تستهويك على الإنترنت

تتبع الإهتمامات والأنشطة التي تستهويك على الإنترنت
من قال لك أنك لا تستطيع تكوين شبكة علاقات إجتماعية وأنت تلعب الشطرنج مثلا مع خصم محترف من روسيا؟ أو أنك لا تستطيع عمل ذلك أثناء وجودك في المستشفى لإجراء بعض الفحوصات؟ الإنترنت يساعدك على التواصل مع أشخاص لهم نفس نمط تفكيرك بطريقة سهلة وبسيطة. إبحث عبر الإنترنت عن الأحداث او اللقاءات التي تجذب الناس الذين لهم نفس ميولك وإهتماماتك.

الخطوة الثانية :

ابحث عن الأشخاص الذين تشعر أنك معجب بهم أو الذين يشغلون مناصب تستهويك

يسهل النت البحث عن الأشخاص المشهورين أو حتى غير ذلك، فالآن يمكنك جمع معلومات عن أي شخص تريده عن طريق بحث بسيط على جوجل أو حتى يمكنك التواصل معهم مباشرة عن طريق شبكات التواصل الإجتماعي المتعددة التي يقضى الناس معظم وقتهم عليها. ابحث عن هؤلاء الأشخاص لسببين:
• يساعدك على أن تتعرف على فرص العمل المختلفة فالبحث حول مهن الأخرين يعلمك أن هناك عدد لا نهائي من الطرق التي يمكنك الإعلان من خلالها، على سبيل المثال، أو أن تصبح تاجر، وهكذا.
• يجعلك تتعرف على التاريخ الشخصي للأشخاص الذين تبحث عنهم وهذه المعلومات سوف تساعدك عندما تصل إليهم وتتواصل معهم فسوف تجعلك تبدو بأنك مهتم بهم وتعرف الكثير عنهم.

الخطوة الثالثة :

اطلب عمل مقابلة إعلامية (معلوماتية) مع عدة أشخاص

اطلب عمل مقابلة إعلامية (معلوماتية) مع عدة اشخاص
المقابلة المعلوماتية عبارة عن مقابلة غير رسمية مع اشخاص مهنيين محترفين تقوم فيها بسؤالهم أسئلة متعلقة بطبيعة عملهم من اجل الاستفادة من أفكارهم وخبراتهم. هذه المقابلة يمكن ان تكون عبارة عن تناول قهوة بعد انتهاء العمل او حتى مقابلة عبر سكايب اثناء العمل. أيا كانت طريقة المقابلة فإنها عادة ما تكون قصيرة -حوالي 30 دقيقة او اقل-ويجب ان تعرض دفع فاتورة القهوة او الغداء بعد انتهاء المقابلة.
• المقابلات المعلوماتية وسيلة رائعة لكي تتعرف على الشخص الخر وفى نفس الوقت تساعدك على تطوير مهاراتك في الاستماع وتوجيه الأسئلة النقدية. وقد تترك اثرا طيبا لدى الشخص الذي تجرى معه المقابلة بحيث يقرر ان يعض عليك وظيفة إذا كان لديه السلطة لعمل ذلك فالبعض يجد ذلك وسيلة أسهل من اجراء المقابلات الشخصية وقراءة السير الذاتية للمتقدم للعمل.
• بعد ان تنتهي من اجراء المقابلة لا تنسى ان تبدى امتنانك للشخص الذي أجريت معه المقابلة واطلب منه ان يقترح عليك ثلاثة اشخاص اخرين يمكنك اجراء مقابلات معهم ثم حاول الوصول الى هؤلاء الأشخاص مع مراعاة الإشارة للشخص الذي عرفك عليهم إذا تطلب الامر.

الخطوة الرابعة :

الاستفادة من شبكة علاقاتك بشكل دوري

في المرة القادمة التي تحتاج فيها لشيء (وظيفة، موعد، شريك) اطرح الامر على نطاق واسع من معارفك لكي ترى ما سيحدث. قم بإجراء بعض المكالمات التليفونية او ارسال بعض رسائل البريد الالكترونى تشرح فيها موقفك بنبرة ودية.
• لا تعتذر ابدا عندما تطلب معروف او مساعدة من أحد لان هذا قد يبدو علامة لنقص الثقة والاحترافية فليس هناك شيء يستدعى الاعتذار فانت فقط ترى إذا ما كان هناك أحد قادر على مساعدتك ولا تطلب شيء من أحد ولا تجبر الناس على فعل شيء رغما عنهم.

الخطوة الخامسة :

لا تقصر شبكة علاقاتك على الانترنت فقط

لا تقصر شبكة علاقاتك على الانترنت فقط
يمكنك تكوين اتصالات رائعة عبر الانترنت ولكن أفضل العلاقات وأكثرها نجاحا هي تلك التي تترجم علاقات الانترنت الى مقابلات حقيقية تحدث وجها لوجه على ارض الواقع مثل الذهاب لتناول الغداء او القهوة، وهكذا. كما يمكنك أيضا دعوة الناس لمشركتك بعض هواياتك بهدف ان تتخطى حدود العلاقات السطحية عبر الانترنت وتكون علاقات أعمق وأكثر اتساعا.

الطريقة الثالثة

التعرف على أسباب تكوين شبكة العلاقات

الخطوة الاولى :

تخلص من افكارك النمطية حول التواصل وتكوين علاقات مع الاخرين

تخلص من افكارك النمطية
إذا كنت تقرئ هذا المقال فمعناها أنك تعرف فوائد ان يكون لديك شبكة من العلاقات، ولكنك قد تكون تتجنب تكوين علاقات مع الاخرين لسبب او لأخر وحينها يجب عليك ان تتخلص من ذلك وتتخذ خطوات جادة نحو تكوين علاقات مع الاخرين وتدرك ان هذا يعود عليك بالنفع بأوجه عديدة.

الخطوة الثالثة :

إعادة النظر في فكرة أنك خجول جدا ولا يمكنك التواصل مع الاخرين

اعادة النظر في فكرة أنك خجول جدا ولا يمكنك التواصل مع الاخرين
التواصل لا يتطلب قدرا عاليا من الجرأة، ومع ذلك مع ظهور شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع المخصصة لذلك يمكنك العثور على اشخاص اخرين لديهم أفكار واهتمامات مشتركة دون ان تضطر الى مواجهة العديد من الأشخاص في مكان واحد.
• الأشخاص الخجولين او المنطوين عادة ما يتحولون الى اشخاص منفتحين ولبقين عندما يتحدثون عن شيء يستحوذ على انتباههم بشكل كبير، فاذا وجدت اشخاص لديهم شغف بشيء محدد فسوف يكون ذلك بداية جيدة جدا وسهلة للتواصل.

الخطوة الرابعة :

إعادة النظر في فكرة ان التواصل يتطلب الكثير من الوقت والجهد

إذا لم تكن شخص منفتح يهوى ويجيد التواصل مع الاخرين فقد يكون هذا الامر مرهق بالنسبة لك وسوف ترى انها تستهلك وقت ومجهود ولكن هذا الوقت والجهد يمكن ان يعود عليك بالنفع بشكل هائل، فكر كم ستوفر من الوقت والإحباط إذا قمت بإنجاز شيء تريده عن طريق اجراء مكالمة تليفون بشخص تعرفه ويمكنه مساعدتك؟ في النهاية التواصل يعتبر استثمار يعود عليك بفوائد لا تقدر بثمن.

الخطوة الخامسة :

استمر في التواصل لكي تدفع نفسك

تساعدك على ان تقف على قدميك، وتعلمك التواضع وتخلق لديك الرغبة في مساعدة الاخرين
إذا كنت تريد ان تنمو كشخص سواء على المستوى الشخصي او المهني فالتواصل وتكوين العلاقات يساعدك على ثقل مهاراتك الأساسية والتي تساعدك بشكل كبير في عالم اليوم فهي تساعدك على تطوير مهارات الاستماع للأخرين، تساعدك على ان تقف على قدميك، وتعلمك التواضع وتخلق لديك الرغبة في مساعدة الاخرين، فاذا لم يكن لديك أي هدف للتواصل يكفي ان تفعل ذلك من اجل نمو شخصيتك وصقلها لكي تصبح في أفضل صورة يمكن ان تكون عليها.

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo