كيف تتحلى بالأمانة في جمع المال لمشروعك الجديد
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيف تتحلى بالأمانة في جمع المال لمشروعك الجديد

كيف تتحلى بالأمانة في جمع المال لمشروعك الجديد2

إن أردت أساسا سليما لمشروعك الجديد عليك أن تتحلى بالحماس والأمانة. يميل أصحاب المشروعات التجارية للمبالغة. يبالغون في مدى نجاح مشروعهم عند حديثهم إلى المستثمرين. يبالغون في إحتمالات السوق لمنتجاتهم للعثور على شركاء توزيع. يبالغون في مدى صحة إستراتيجيتهم من أجل توظيف الموظفين. قد يكون من الصعب تمويل مشروعك دون مبالغة، لكن ثمة خط فاصل بين مبالغة التفاؤل والكذب البيّن. يقدم لك هذا المقال بعض الإرشادات لمساعدتك على البدء في مشروعك دون أن تبيع نفسك أو تورطها في سلاسل من الأكاذيب.

الخطوة الاولى :

لابد لتقديراتك المالية أن تكون قائمة على إفتراضات يمكن إثباتها.

لابد لتقديراتك المالية أن تكون قائمة على إفتراضات يمكن إثباتها
يبحث جميع المستثمرون وكذلك شركات رؤوس أموال المخاطرة عن التقديرات المالية المرتفعة – التي تأخذ شكل عصا الهوكي في الرسوم البيانية. وغالبا ما يندفع أصحاب المشروعات للمبالغة في تقديراتهم لمشروعاتهم وكأن قيمتها السوقية ستصل إلى بليون دولار في غضون سنوات قليلة. من غير المفهوم أن تختلق مجموعة من التقديرات لا تستند إلى أي واقع. إحدى طرق بناء مجموعة من التقديرات الواقعية هي البدء بعوامل السوق التي يمكن مناقشتها مع المستثمرين وإجراء المناظرات حولها. على سبيل المثال، إن كنت تبيع أشياء تعتمد على سعر الزيت، عليك أن تقدم مجموعة من التقديرات المالية تربط فيها بين القيمة السوقية لتلك الأشياء وعددها والسعر المتغير للزيت. سيشرح ذلك كيف للقيمة السوقية لمشروعك أن تصل إلى البليون دولار، كما سيسمح للمستثمرين بفهم الإفتراضات التي تعتمد عليها للتوسع في مشروعك.

الخطوة الثانية :

لا تكتب شيكات رواتب بدون رصيد، وإنما تدرج في الزيادة كلما نما مشروعك.

لا تكتب شيكات رواتب بدون رصيد
إحدى أصعب مهام أصحاب المشروعات هي إقناع الموظفين الموهوبين بالإلتحاق بفريق عملهم والبقاء معهم قبل أن تصل شركتهم إلى الربحية أو الإستقرار. كصاحب مشروع جديد سيكون عليك الإختيار بين: أن تدفع لموظفك راتب السوق (150000 دولار سنويا مثلا) مراهنا على أن نمو مشروعك سيبرر هذا الراتب، أو أن تشرك موظفك في المخاطرة بأن تدفع له راتبا أقل من السوق (75000 دولار سنويا مثلا) بالإضافة إلى حوافز من الأسهم (تقدر ب75000 دولار أو يزيد). يقول ذوو الخبرة من أصحاب المشروعات أن الأفضل لك هو أن تشرك موظفيك في المخاطرة حتى تحصل على التمويل أو حتى يكون لخط إنتاجك طلب في السوق. رغم معقولية هذا، إلا أنه غالبا ما يضع صاحب العمل في موضع خطير بالإضطرار إلى تعيين موظفين عن طريق المبالغة في آفاق تمويل المخاطرة، وفي مدى التوسع في إستراتيجية الشركة، وفي مدى رواج منتجات الشركة.
عادة ما يكون الموظفون هم أول من يعرف متى تنسد آفاق التمويل، ومتى تفشل الإستراتيجيات، ومتى تكسد المنتجات؛ لذا فمن الأفضل أن تكون أمينا بشأن مخاطر الإلتحاق بشركة ناشئة. ولكن عليك أن تسمح للموظفين الجدد – على الفور – بالمشاركة في مكافئات نجاح المشروع، ولا تتركهم لإنتظار إرتفاع قيمة أسهمهم. على سبيل المثال، إحدى الطرق الماهرة في مشاركة المخاطر مع موظفيك الجدد هو إيجاد طريقة ما لزيادة رواتبهم الأساسية كلما نما المشروع. على سبيل المثال، اعرض عليهم زيادة راتبهم الأساسي من 75000 إلى 100000 دولار عندما تصل الشركة إلى حدث هام، وإلى 150000 دولار عند الوصول إلى مرحلة الربحية. اكتب هذا في خطاب عرض الوظيفة. تكلفة تلك الخطة التعويضية أقل من وعود المكافئات التي يتم صرفها ثم نسيانها، وأقل أيضا من المنح السهمية التي يثقل على الشركة سعرها إن صُرفت لعدة مرات.

الخطوة الثالثة :

اجعل عملاءك يتنافسون إليك

اجعل عملاءك يتنافسون إليك
يحب الناجحون من رجال الأعمال أن يرووا قصص حصولهم على أول عملائهم. كل ما قاموا به هو طباعة بطاقات عمل عليها عنوان في مكان راقي وشعار جذاب، وأتموا الصفقة بهذا. هذا ما يطلبه البيع. المبالغة في حجم وإستقرار مشروعك للحصول على أول عملائك أصبحت من حكايات الأساطير. حتى إن لم يكن منتجك جاهزا، فهناك طريقة مشابهة للحصول على المال لمشروعك. بإمكانك أن تجعل المستثمرين والشركاء – ممن بمقدورهم تقديم الدعم المالي – يتنافسون على أولوية التعامل معك. لابد من منح مكانة معينة للمجموعة الأولى من مستثمريك أو شركائك أو عملائك الذين ساهموا في إنطلاق مشروعك. عليك أن تشعرهم بالتميز، وأن تدعوهم لإستخدام منتجك الثاني. حاول إثارة بعض الضجيج في المدونات التي يقرأها المستثمرون حول خططك الإنتاجية وحول فريق عملك. لا تبالغ في رفع سقف توقعاتهم بشأن منتجك الذي لا يزال قيد الإختبار من قبل من كان لهم السبق في تبنيه.

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo