كيف تحول الشركة التي كنت تعمل بها إلى حليف لمشروعك الجديد
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيف تحول الشركة التي كنت تعمل بها إلى حليف لمشروعك الجديد

كيف تحول الشركة التى تعمل بها الى حليف

رغم المخاطر التي تحف قرارك بترك وظيفتك وإنشاء مشروعك الخاص، إلا أن تلك المخاطر تتضاءل إن كان مشروعك الجديد في مجال لك به سابق معرفة وعلاقات ومصداقية. من هذا المنطلق، قد تصبح الشركة التي تتركها مصدرا هاما من مصادر قوتك في مشروعك الجديد – أو عقبة في طريق نجاحك.

في أواخر 2009 ترك أيان مكافي وظيفته التنفيذية متوسطة المستوى في شركة صرافة معروفة لينشئ شركة في نفس المجال. بأقل من 15 ألف دولار بدأ أيان وشركاؤه الاثنين شركة شيفت فوركس Shift Forex – وهي شركة خدمات إستشارية لشركات الصرافة الأجنبية. وصلت إيرادات تلك الشركة في عامها الأول إلى 200 ألف دولار.
يعزو أيان جزءا كبيرا من نجاح عامه الأول إلى علاقته القوية بالشركة التي كان يعمل بها من قبل. ولا تقتصر الأمثلة على أيان.
فيما يلي نلقي نظرة على كيفية تحويل الشركة التي كنت تعمل بها إلى مصدر قوة لك لتساعدك على إنجاح مشروعك الجديد.

الخطوة الاولى :

الإحترام

عليك إثبات أنك بذلت قصارى جهدك أثناء عملك
عليك أن تثبت لشركتك أنك قد بذلت قصارى جهدك لخدمة مصالحهم أثناء عملك لديهم. وعمليا يعني ذلك ألا تتحدث إلى عملاء الشركة أو مورديها أو زملائك من الموظفين (بخلاف شركائك في تأسيس شركتك الجديدة) عن مشروعك الجديد قبل أن تترك العمل بها رسميا. إن سمعت الإدارة عن مشروعك الجديد من عميل لها، فمن المحتمل جدا أن علاقتك بالشركة ستنتهي بصورة سيئة. يجب أن تقتصر أنشطتك قبل المغادرة على البحث ووضع الإستراتيجيات والتخطيط وتوفير الموارد المالية.
لتجنب الوقوع في إغراء الحديث إلى العملاء المحتملين قبل مغادرة الشركة، حدد أيان وشركاه تاريخ إفتتاح مشروعهم الجديد. معرفتهم أنهم سيكرسون أنفسهم لمشروعهم الجديد في غضون أسابيع قليلة مكنهم من ترك وظائفهم بطريقة لائقة.

الخطوة الثانية :

شارك الآخرين في خطتك عند تركك العمل

أخبر الآخرين بخطتك
معرفة ملاك ومديرو الشركة التي تعمل بها أنك ستترك العمل لإنشاء شركة تعمل في نفس المجال قد تثير مخاوفهم أنك قد تخطط لسرقة عملائهم أو قد تقدم نفس الخدمات التي يقدمونها. رغم إحتمال وجود بعض التداخل إلا أن الإحتمال الأكبر هو أن شركتك الحالية لها مهمة قيمية أو شريحة مستهدفة مختلفة. شرح خطتك لرئيسك في العمل وربما لمسؤول تنفيذي أو مالك من ملاك الشركة سيمنحك الفرصة لتخفيف قلقهم من مشروعك الجديد. إن إستمر شعورهم بمنافستك لهم، فعليك أن تثبت لهم بتصرفاتك قدرا كبيرا من حسن النية. إن عارضوا خطتك ورأوا أن من حقهم قانونا أن يوقفوا مشروعك الجديد، فأسلوبك الودي في إقتراح حلول وسط قد يمنحك فرصا أفضل.
عندما أخبر أيان رئيسه في العمل والمسؤول عن إدارة قسم التعليم في شركة الصرافة، دارت بينهم محادثة. ولم يعترض رئيسه على عمله في مجال الصرافة بشرط أن يظل بعيدا عن تطوير الدورات التعليمية أو توزيعها لفترة من الوقت. بعد تلك التطمينات أصبح رئيس أيان في العمل من داعميه في مشروعه الجديد.

الخطوة الثالثة :

اعرض المساعدة بعد الإنتقال للعمل الجديد

اعرض المساعدة لشركتك السابقة
قد يكون لك دور هام في شركتك الحالية وقد يترك رحيلك فراغا يستلزم بعض الوقت لملئه. عند تركك للعمل اعرض عليهم إتمام بعض المهام أو تحمل بعض المسؤوليات المحدودة لبعض الوقت – كمستشار مدفوع الأجر مثلا. رغم أنهم قد يرفضوا عرضك، إلا أنك أرسلت رسالة مفادها اهتمامك بالشركة ورغبتك في استمرار علاقتك الطيبة معهم.
كان أيان ورئيسه في العمل يناقشان سويا المشروعات التي يعمل بها أيان. وبسبب قرب انتهاء مشروعين من المشروعات التي ستجني للشركة الكثير من الأرباح، وافق أيان على العمل كمستشار للشركة حتى إتمام هذين المشروعين. وقد استفاد أيان كثيرا من العائد المادي للعمل الاستشاري – حيث استغرق المشروع الجديد عدة أشهر للحصول منه على أي أرباح.

الخطوة الرابعة :

اشرح لهم كيف يمكنهم مساعدتك

اشرح لشركتك السابقة كيف ستستفاد من شركتك الخاصة
أحد أهم فوائد تركك لشركتك السابقة بشكل جيد هي إمكانية طلبك لمساعدتهم. قد يكون بإمكانهم تزويد شركتك بالمراجع، أو تحويل عملاء إليك، أو منحك علاقات تجارية جيدة. كانت فكرة أيان الأساسية هي مساعدة كل من البائعين والمنافسين الذين يتعاملون مع شركته القديمة في خدمات التوزيع والمبيعات. وقد طلب من زملائه القدامى أن يعرّفوه على البائعين الذين يأملون في تحسين أنشطة المبيعات والتسويق لديهم. وبسبب طريقة إدارته لرحيله من شركته القديمة، وثقت به الشركة ومنحته العلاقات، رغم أن شركته كانت تعمل مع منافسيهم أيضا. كما أنه شجع زملائه السابقين على إحالة العملاء إليه عن طريق بقائه على تواصل معهم و دعوتهم إلى تناول المشروبات معه بين الحين والآخر.

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo