كيف تتوقف عن إضاعة الوقت أمام الإنترنت
تسجيل الدخول تسجيل

الدخول الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني

إنشاء حساب جديد

الحقول ذات العلامة (*) مطلوبة
الاسم *
اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تأكيد كلمة المرور *
البريد الاليكترونى *
تأكيد البريد الاليكترونى *

الموسوعة المعرفية العربية - نسخة تجريبية

كيف تتوقف عن إضاعة الوقت أمام الإنترنت

قد يكون الإنترنت موردا قيما للتعليم والمرح، ولكن إلى أي حد؟ لماذا لا يستطيع الناس التوقف عنه؟ إليك بعض النصائح التي ستساعدك في التخلص من جلوسك الطويل أمام شاشة الكمبيوتر، كما ستساعدك على الخروج من ذلك وعمل شيء مفيد من خلال الإنترنت أو غيره. 

كيف تتوقف عن اضاعة الوقت امام الانترنت

الجزء الاول

الخطوة الاولى :

اعرف المساوئ الحقيقية للإنترنت.

مساوىء الإنترنت
أجب عن الإختبار التالي، ثم جمّع المرات التي أجبت فيها ب"نعم". اجمع نقاطك وقيّمها في ضوء التقييم التالي:
 0-5: مهاراتك عظيمة في التعامل مع المعلومات. ما هو سرك؟ من فضلك شارك ببعض النصائح.
 6-10: لديك بعض المهارات الجيدة وبعض العادات السيئة. حلل ما الذي يصلح لك وما الذي لا يصلح؟ ثم أصلح من نفسك؟
 11-15: تحتاج للمساعدة. تحتاج لتغيير عقليتك والحصول على مزيد من مهارات التعامل مع المعلومات.
 16-21: ربما فات الأوان. أغلق الكمبيوتر الآن! تحتاج لجهد مكثف.

الخطوة الثانية :

لا يحبطك عدم قراءتك للكم الهائل من البريد الإلكتروني أو المدونات أو محتويات المواقع.

لا يحبطك عدم قراءتك للكم الهائل من البريد الإلكترونى
لا يجبرك أحد على ذلك، ولا حرج في ذلك. تعامل مع ما تستطيع في فترة معقولة من الوقت ولا تقلق بشأن الباقي. المعلومات الهامة هي تلك التي تأتي في المقدمة. لا تشعر بالذنب لوضع إشارة مقروء على كل شيء أو لإستخدام زر الحذف. فقد يكون هذا من أفضل الحلول لك.

الخطوة الثالثة :

لا تقرأ كل شيء كلمة بكلمة.

إستخدم القراءة السريعة
إن كان عليك قراءة الكثير من المعلومات فالقراءة السريعة وإدراك الأسلوب هي إحدى المهارات الهامة. لا تشعر أنك مجبر على قراءة جميع المدونات التي تتابعها. من المفيد أن تحدد ما الذي تحتاج معرفته قبل أن تصطدم بنصوص لا نهاية لها.

الخطوة الرابعة :

حدد الوقت.

حدد الفترة المناسبة التي ستقضيها أمام الإنترنت.
حدد الفترة المناسبة التي ستقضيها أمام الإنترنت.
 حدد عدد مرات كل من: كتابة الرسائل الإلكترونية للرد على تعليقات المدونات، والتواصل مع الآخرين، وقراءة المدونات، وكتابة غيرها، وأي مهام أخرى. حدد الوقت الذي ستدخل فيه على الإنترنت والفترة التي ستقضيها – يسمى ذلك تحديد مواعيد. إلتزم بذلك، وأترك المدونات والرسائل وتويتر لتلك المواعيد ذات النتائج المدهشة. الفكرة هي أنك لست مضطرا لمراجعة بريدك الإلكتروني والرد على تويتر أو المدونات في حينها. تذكر أن عليك تصنيف وترتيب أولوياتك إلى ما هو عاجل وما ليس كذلك.
 تحتوي بعض برمجيات رقابة الوالدين على وظائف التحكم في الوقت، والتي تتيح لهم إمكانية تحديد الفترة التي يقضيها أبناءهم على الإنترنت أو في الألعاب أو أي أنشطة أخرى على الكمبيوتر. بإستخدام برامج مثل EzInternetTimer أو TimeUpKidz تستطيع بسهولة أن تطبق تلك المواعيد.

الخطوة الخامسة :

اعرف متى يلزمك غلق الكمبيوتر وتركه للتمشي.

حدد فترات وأبتعد عن جهاز الكمبيوتر
من المهم أن تحدد فترات لتسمح لنفسك بفهم و معالجة المعلومات التي حصلت عليها. وقد يعني هذا الفصل المتعمد للتيار. رغم أنها فكرة مخيفة للبعض، لكن عليك أن تغلق كمبيوترك وأجهزتك وأن تذهب للتمشي. إن شعرت أنك فقدت تركيزك وقدرتك على الإنتاج، ربما يكون السبب في ذلك هو ضغطك على نفسك بإطالة النظر في شاشة الكمبيوتر.

الجزء الثانى

الإختبار

1- هل تشعر بالقلق حيال عملك الذي لا تجد وقتا لأدائه عند تشغيل الكمبيوتر الذي تدخل من خلاله إلى بريدك الإلكتروني؟
2- هل تفتح بريدك الإلكتروني في الصباح قبل عمل قائمة بأولويات أعمالك، وبعد عدة ساعات تنسى أول ما كنت تريد أن تنجزه اليوم؟
3- هل تنسى كثيرا المعلومات التي يلزمك معرفتها؟
4- هل تمنيت يوما إختفاء الإنترنت ووسائل التواصل الإجتماعي؟
5- هل لديك رسائل بريد إلكتروني في صندوق الوارد مر عليها أكثر من ستة أشهر وهي غير مقروءة أو تنتظر إجراء منك؟
6- هل تمنيت في بعض الأحيان لو كنت تستطيع القراءة أو الطباعة على الكمبيوتر أسرع مما أنت عليه؟
7- هل يصيبك كم المعلومات الإلكترونية التي عليك معالجتها يوميا بالإحباط؟
8- هل تجلس أمام الكمبيوتر لأكثر من ساعة في المرة الواحدة دون أن تنهض لتأخذ قسطا من الراحة؟
9- هل تراجع بريدك الإلكتروني أو تويتر أو أي خدمة أخرى عبر الإنترنت بصفة مستمرة (حتى في حمامك) لخوفك إن لم تفعل ذلك ستتخلف ولن تستطيع المتابعة؟
10- هل الوقت الوحيد الذي لا تجلس فيه على الإنترنت هو عندما تنام؟
11- هل تشعر أنك في أغلب الأوقات لا تستطيع التركيز؟
12- هل أنت مشترك في كثير جدا من المدونات لدرجة أنك لا تستطيع قراءتها ويحبطك ذلك؟
13- هل تشعر أن عليك أن تقرأ كلمة بكلمة جميع المعلومات التي ترد إلى صندوق الوارد في بريدك الإلكتروني أو أر إس إس ريدر RSS Reader أو تويتر؟
14- هل تبحث دائما عبر الإنترنت عن معلومات إضافية أو عن أصدقاء عبر الإنترنت لدعمك في إتخاذ قرار أو في تكملة مشروع، ولا تعالج كل ما يصل إليك؟
15- هل يقلقك بعدك عن الإنترنت لفترة طويلة؟
16- هل تفتح نوافذ عديدة في متصفحك ثم تنسى ما الذي كنت ستفعل؟
17- هل يمتلئ بريدك الإلكتروني أو وثائق جوجل الخاصة بك أو قرصك الصلب بكميات كبيرة من المعلومات الإفتراضية أو المسودات التي لم تُعالج؟
18- هل تخشى من حذف رسالة إلكترونية أو ملفات قديمة لأنك قد تحتاجها يوما ما؟
19- هل تعجز عن تحديد أماكن الوثائق الإلكترونية أو المدونات أو الرسائل الإلكترونية أو أي معلومات أخرى عبر الإنترنت تحتاجها الآن دون أن تضيع وقتك في استخدام "البحث عن الملفات"؟
20- هل ترى أن موارد الإنترنت تلهيك بسهولة وتحول بينك وبين العمل الذي ينتظرك؟
21- هل تشعر بالأسف عندما تخرج لغرض اللعب وتضيع وقتك كله في اللعب خارج المنزل؟

هذا المقال تم ترجمته من موقع wikihow يخضع هذا المقال لرخصة المشاع الابداعى 

معرفة بلا حدود مع عرفنى شكرا

عرفنى شكرا الفائز بمسابقة خطط الاعمال لاثراء المحتوى العربى "تفكر رقمياً ؟ ابتكر عربياً!" لعام 2014 ... المشروع محتضن بحاضنة الاعمال التابعة لمركز الابداع التكنولوجى و ريادة الاعمال TIEC باسيوط و مدعوم من هيئة الإسكوا

 StartIT Logo 100 logo tiec2-compressed  escwalogo